علامن تايضحكو هادو ؟ …. الأونيسيف تاتبيع تذاكر أونلاين ولكن “مامقبولينش”

سياسي : الرباط

يبدو أن قطارات “الأونيسيف” مازالت متواصلة في تعنتها و إهناتها لزبنائها دون رقيب ولا حسيب .
وفي السياق ذاته و بالرغم من الإشهارات التي يصرفها المكتب الوطني لسكك الحديدية على موقعه الرسمي و”الإمتيازات” التي يقدمها للزبناء إلا أنه لا شيء من ذلك حاصل و هو الأمر الذي ظهر جليا من خلال الشكايات المتعددة المطروحة من قبل الزبناء .
وفي ذات الصدد فإن مكتب ربيع الخليع و بالرغم من الميزانية الضخمة التي يتوفر عليها لا يملك آليات ل”الكود بار” التي تتأكد من صحة التذاكر التي يقتانوها الزبناء عبر الموقع الرسمي ل”أونيسيف.ما” مما يجعل كل من الزبناء و الإداريين و المراقبين في ورطة و كذا البعض يُجبر على إقتناء التذاكر مرة أخرى وكأن الشراء عبر الأنترنت مجرة مزحة لربيع الخليع تجاه المغاربة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*