العفو عن سلفيين كانوا محكومين في قضايا الإرهاب

اصدر عفو ملكي في حق بعض السلفيين الذين كانوا محكومين في قضايا تتعلق بالإرهاب، بعدما قاموا بمراجعات فكرية ودينية للأفكار المتطرفة التي كانوا متشبعون بها خلال قبل اعتقالهم.
وقد جاء العفو الملكي لهذه الدفعة بمناسبة عيد ثورة الملك والشعب والشباب، بعدما نظمت لقاءات تواصلية ودينية قامت بها الرابطة المحمدية لعلماء المغرب، من أجل مساعدة بعض شباب السلفية الجهادية لتغيير فكرهم ونظرتهم للمجتمع، حيث تمكنوا من الاستفادة من مفاهيم دينية وتصحيح الأفكار السوداء التي كانت تسيطر عليهم.
وفيما يلي لائحةبعض المفرج عنهم :

السجن المركزي للقنيطرة : يوسف اوصالح كان محكوما بـ22 سنة، سعيد نداري كان محكوما بـ20 سنة، العربي دقيق كان محكوما بـ20 سنة، عثمان فارس كان محكوما بـ22 سنة، حميد سليم كان محكوما بـ20 سنة، أكرم عاطفي كان محكوما بـ4 سنوات تبقى منها شهرين، محمد الزيتوني كان محكوما بـ8 سنوات تبقى منها سنتين .

سجن راس الماء 1 بفاس : إدريس رياب كان محكوما بـ15 سنة تبقى منها شهرين،  شغنو عبد العالي بليرج كان محكوما بـ20 سنة،ميمون القشيري كام محكوما بـ20 سنة.

سجن عكاشة بالبيضاء:  ياسين عمي ودي كان محكوما بـ20 سنة، عبد الغني بن الطاوس كان محكوما بـ20 سنة، الحسين بريغش كان محكوما بـ30 سنة،  محمد بوشوشن كان محكوما بـ20 سنة

بينما تم  تحفيض العقوبة من المؤبد الى 20 سنة لكل من المحجوب كريمط و عبد الصمد الولد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*