فضيحة 400 مليون تهز حزب العدالة والتنمية

مع انطلاقة تجربة تسيير الشأن المحلي الجديدة بمراكش التي يقودها العدالة والتنمية، بدأت كواليس الجماعة الحضرية تنفث أدخنة وقائع وحقائق محملة بغير قليل من علامات الاستفهام، تضع على المحك كل شعارات «تخليق المرفق العمومي، ومحاربة مظاهر الفساد» التي اعتمدها الحزب في حملته الانتخابية.
آخر الوقائع التي جادت بها التجربة الجنينية لحزب المصباح، همت صفقة بمئات الملايين من السنتيمات تتعلق بتجهيزات خاصة بالإنارة العمومية، أحاطتها الكثير من ملامح اللبس وانعدام الشفافية.
المعطيات المتوفرة في هذا الإطار، تفيد بأن مصالح المجلس الجماعي، قد أبرمت صفقة حددها مصادر مطلعة في 400 مليون سنتيم، للتزود بمعدات وتجهيزات خاصة بالإنارة العمومية، وهي الصفقة التي تم إبرامها في آخر أنفاس تجربة التسيير السابقة، وحدد أجل تسليمها للمخزن البلدي في تاريخ 17/08/2015، مع فترة سماح تمتد لشهر كامل، ما يعني أن آخر آجل لتوصل المصالح البلدية بالمعدات من طرف الشركة المحظوظة التي ظفرت ب«الكعكة» لا يمكن أن يتجاوز حدود 17/09/ 2015.
ظلت بعدها مخازن الجماعة خارج تغطية المعدات والتجهيزات المذكورة، بالرغم من انصرام الآجال القانونية المذكورة، دون أن تكلف الشركة المعنية نفسها عناء طرق أبواب الجماعة، إلى أن أدبرت سحابة تجربة التسيير المنصرمة بخيرها وشرها، وأقبلت غيمة التجربة الحالية محملة بوابل من الشعارات والوعود، كان حينها الجميع قد تناسى خبر الصفقة التي كلفت كل هذه المبالغ الفلكية من المال العام، قبل أن تجبرها عواصف القرارات الجديدة التي تداولها المكتب المسير على الطفو على السطح.
المصدر: الأحداث المغربية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*