أزيد من 244 مليون مهاجر ولاجئ بجميع أنحاء العالم سنة 2015

فاد تقرير نشرته اليوم الثلاثاء إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، بأن عدد المهاجرين واصل ارتفاعه بجميع أنحاء العالم خلال السنوات ال15 الماضية ليبلغ سنة 2015 أكثر من 244 مليون نسمة، مقابل 222 مليون سنة 2000.

وأوضح يان إلياسون، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، خلال تقديمه للتقرير في مؤتمر صحفي، أن هذا العدد يشمل جميع أنواع المهاجرين (طلاب وعمال …)، مبرزا أن النساء يشكلن نحو 50 بالمئة من المهاجرين.

وأضاف أن العدد الإجمالي يشمل أيضا ما يقرب من 20 مليون لاجئ فروا من مناطق النزاع المسلح أو القمع في بلدانهم الأصلية، مشيرا إلى أن النازحين داخل بلدانهم، الذين ارتفع عددهم سنة 2015 إلى 6ر39 مليون، لا يتضمنهم هذا العدد.

وحسب التقرير، فإن ما يقرب من ثلثي المهاجرين يعيشون في أوروبا أو آسيا (على التوالي 76 مليونا و75 مليونا)، تليها أمريكا الشمالية، التي استقبلت 54 مليونا.

ويعيش ثلثا المهاجرين في 20 بلدا فقط، حيث تأتي الولايات المتحدة في القائمة بأكثر من 48 مليون شخص تليها ألمانيا وروسيا.

وبخصوص اللاجئين، فهم منتشرون بصورة رئيسية بين باكستان ولبنان وإيران والأردن، كما أن الأغلبية الساحقة منهم تأتي من سورية وأفغانستان والصومال.

وفي هذا الصدد، أشار السيد إلياسون إلى أهمية مساهمة الهجرة في النمو السكاني ببلدان الاستقبال، التي تم فيها “تسجيل خصاص كبير” في نسبة النمو الديمغرافي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*