قيادي اتحادي…نقابيو ” المنظمة الديمقراطية للشغل” باعوها للبام

بعد الجدل الذي صاحب انتخاب الكاتب العام لنقابة المنظمة الديمقراطية للشغل علي لطفي في المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، قالت مصادر قيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،ل”الجريدة 24″ ان ذلك ليس بمفاجئة، معتبرا ان لطفي ومن معه من اعضاء النقابة والذين كانوا الى وقت قريب اعضاء في اللجنة الادارية لحزب الاتحاد الاشتراكي، خرجوا من الحزب بدون استشارة القيادة ولا تقديم استقالتهم.

واكد القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه، ان المنظمة الديمقراطية للشغل تحولت الى حزب البام، وتبين ذلك في دعمهم للقيادي عزيز بنعزوز الذي ترشح باسم النقابة في انتخابات مجلس المستشارين ليصبح اليوم رئيس فريق مستشاري البام في مجلس بنشماس.

واعتبر متحدتنا، ان ” لطفي ومن معه باعوا النقابة..ضدا على اختيارات العديد من المناضلين في النقابة والذين ما زالوا اعضاء في حزب الاتحاد الاشتراكي بعد انظمام الحزب الاشتراكي الذي كان يتزعمه بوززبع في حزب ادريس لشكر..”.

في حين رد لطفي على منتقديه في القول انه اصبح عضو المجلس الوطني للبام منذ السنة الماضية خلال انعقاد دورة المجلس الوطني بالمحمدية.
عن الجريدة 24

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*