حزب الحركة الشعبية يثمن النقاش القائم بين قيادة الحزب والمنتخبين

عقد المكتب السياسي للحركة الشعبية،يوم الخميس، اجتماعه العادي برئاسة الأمين العام للحزب محند العنصر.



وحسب بلاغ للحزب فإن هذا الاجتماع استهل بعرض حول الزيارة الملكية للجمهورية الفرنسية ووقوف الملك محمد السادس على التدابير الجديدة وظروف استقبال أفراد الجالية في مختلف السفارات والقنصليات.



وبخصوص قرار المملكة المغربية القاضي بتأجيل مؤتمر القمة العربي الذي كان مقررا عقده بمدينة مراكش،
أوضح البلاغ أن أعضاء المكتب السياسي أكدوا أن هذا القرار “صائب وذلك نظرا لعدم توفر الظروف الموضوعية لعقده، وغياب مبادرات للخروج بقرارات مهمة”.



وسجل المصدر ذاته استغراب موقف المحكمة الأوروبية من قضية الوحدة الترابية وتثمين أعضاء المكتب السياسي لقرار المغرب بإيقاف العلاقات مع جميع مؤسسات الاتحاد الأوروبي في انتظار اتضاح الرؤيا لاتخاذ القرارات المناسبة.


 وعلاقة بموضوع الإضراب الذي دعت إليه بعض المركزيات النقابية،
أشار البلاغ إلى أن الحزب “يدعو جميع الأطراف إلى مزيد من التعقل ومواصلة الحوار الهادئ والبناء لحلحلة الملفات المطروحة على طاولة النقاش”، مؤكدا على “ضرورة مأسسة الحوار الاجتماعي وإخراج قانون الإضراب والنقابات إلى حيز الوجود”.



من جهة أخرى، ثمن أعضاء المكتب السياسي في تقييمهم للقاءات الجهوية مع منتخبي الحزب هذه المبادرات والانطباع الإيجابي الذي خلفته عن هذه الفئة ومستوى النقاش الذي عرفته بين قيادة الحزب والمنتخبين، مشيدين بمبادرة خلق منتدى للمنتخبين يهدف إلى توحيد الرؤى وتبادل التجارب بينهم.



كما تدارس أعضاء المكتب السياسي التدابير التنظيمية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.


Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*