مراهقة مغربية تطعن شرطيا ألمانيا على صلةبتنظيم “داعش” الإرهابي

أعلنت النيابة العامة الألمانية، اليوم الجمعة 15 أبريل 2016، أن المراهقة المغربية الحاملة للجنسية الألمانية، التي عمدت نهاية شهر فبراير الماضي بمدينة “هانوفر” إلى طعن شرطي بالسلاح الأبيض على مستوى الرقبة، اتضح أنها على صلة بتنظيم “داعش” الإرهابي.

وبحسب ما أورده بلاغ صادر عن الجهة ذاتها، فإنه قد جرى اعتقال المراهقة المدعوة صفية مباشرة بعد الهجوم الذي أصيب جراءه الشرطي الألماني بجروح خطيرة كادت أن تودي بحياته، مشيرا إلى أن الفتاة البالغة من العمر 15 سنة توجد في الوقت الراهن رهن تدابير الحبس الاحتياطي.

وتواجه صفية تهمتي محاولة قتل رجل أمن ودعم منظمة إرهابية، وذلك بعد أن خلص التحقيق في القضية إلى أن المراهقة المغربية-الألمانية تبنت الأيديولوجية المتطرفة لتنظيم “داعش”، كما أنها كانت على تواصل بأحد مقاتلي التنظيم الإرهابي في سوريا.

ووفقا لما أوردته صحيفة “لوموند”، فإن صفية زارت سنة 2016 تركيا، حيث التقت مقاتلين اثنين في صفوف “داعش”، وكانت تعتزم التوجه إلى سوريا، إلا أن خطتها باءت بالفشل بعد أن ضغطت عليها والدتها من أجل العودة إلى التراب الألماني، كما أنها كانت تنوي القيام بعملية استشهادية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*