إطلاق منطقة تجارة حرة تضم 26 دولة أفريقية في يونيو المقبل

تستضيف مصر، في العاشر من يونيو القادم، مؤتمر التجمعات الاقتصادية الإفريقية الثلاثة “الكوميسا والساداك وشرق إفريقيا”، وذلك بمدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال لقائه عددا من القادة الأفارقة المشاركين في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى الذي عقد في شرم الشيخ خلال الفترة من 13 إلى 15 مارس 2015، وشهد مشاركة واسعة من جانب الدول الافريقية، حيث حضره رؤساء 7 دول افريقية، ورئيس وزراء إثيوبيا، ووزير الصناعة والتجارة في مالاوي، ووزير المالية في جنوب السودان، وسفراء 32 دولة أفريقية، بجانب ممثلين عن الكوميسا،، وبنك التنمية الإفريقي، أن هذا المؤتمر سيشهد إطلاق منطقة تجارة حرة تضم 26 دولة أفريقية، للمساهمة فى تلبية آمال وطموحات الشعوب الأفريقية فى التنمية والتقدم، مؤكدا استمرار توجه مصر نحو المزيد من التعاون والتواصل والتضامن مع أشقائها الأفارقة، ولاسيما مع دول حوض النيل.

واكد أمين عام الكوميسا، سنديسو نجوينيا، عقب لقائه مع وزير الخارجية سامح شكري، لبحث الاستعدادات للمؤتمر، أن التجمعات الثلاثة يبلغ عدد سكانها 656 مليون نسمة، والناتج المحلي الاجمالي 1.3 تريليون دولار، مشيرًا إلى أن إقامة منطقة تجارة حرة بين التجمعات الثلاثة تعتمد على سوق وتبادل تجاري حر مفتوح بين تلك الدول، وكذلك إقامة مشروعات بنية أساسية وتصنيع مشترك..

وأشار أمين عام الكوميسا الى أن الدول الافريقية تواجه تحديات على المستوى الإقليمي، ولكن معدل النمو في بعض تلك الدول يصل الى متوسط 6%، ولدينا عدد كَبِير من الشباب يحتاجون إلى وظائف، وبالتالي فإن إقامة منطقة تجارة حرة بين دول التجمعات الاقتصادية الثلاثة أمر مهم، حيث سيكون التبادل التجاري قاطرة للاستثمار في البنية الأساسية وإقامة أسواق مفتوحة، ما سيزيد من معدلات النمو في تلك الدول، مؤكدا أن اطلاق منطقة تجارة حرة تضم 26 دولة أفريقية، يمثل الخطوة الاولى لإقامة اتحاد اقتصادي إفريقي، وانه تم بالفعل تقديم مقترح من أجل أن يكون هناك تجمع للإيكواس، والسير بسرعة في طريق إقامة منطقة حرة في إفريقيا من كيب تاون حتى القاهرة.

من ناحية أخرى التقي سامح شكري، وزير الخارجية، بوزير الصناعة والتجارة في جمهورية مالاوي، جوزيف ديفيكا حيث تناول معه سبل تحقيق المزيد من تعزيز وتطوير علاقات التعاون الثنائي بين مصر ومالاوي في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية، انطلاقا من دور مصر التاريخي والريادي في إفريقيا، فيما أكد الوزير المالاوي خلال اللقاء تطلع بلاده لزيادة الاستثمارات المصرية في مالاوي والاستفادة من الخبرات المصرية في مجالات التدريب وبناء القدرات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*