السجن ثلاث سنوات لفرنسية-تونسية بتهمة تمجيد الارهاب

علن القضاء الفرنسي السبت ان محكمة في نيس (جنوب) قضت بسجن شابة فرنسية-تونسية ثلاث سنوات مع النفاذ بعدما دانتها بتهمة تمجيد الارهاب علنا والحض عليه بسبب حيازتها كمية ضخمة من الكتب والمواد الدعائية المتشددة بما فيها اشرطة فيديو لعمليات اعدام نفذها تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال جان-ميشال بريتر المدعي العام في نيس ان محكمة الجنح في المدينة دانت الشابة البالغة من العمر 28 عاما بتهمة تمجيد عمل ارهابي علنا وحيازة وثائق تمجد الارهاب، مشيرا الى ان المدانة لم تكتف بحيازة هذه المواد بل ارسلت الى آخرين صورا واشرطة فيديو لعمليات اعدام نفذها الجهاديون.

من جهتها أفادت صحيفة نيس-ماتان التي حضرت جلسة النطق بالحكم الجمعة ان كلمة السر التي كانت المدانة تستخدمها لجهاز الكومبيوتر اللوحي خاصتها هي “الجهاد 11/9/2001″، في اشارة الى هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وبحسب الصحيفة فان المدانة تقطن في كانيه (الالب-ماريتيم) واسمها كان مدرجا على قوائم اجهزة مكافحة الارهاب تحت الخانة “اس” (خطر على امن الدولة) وقد اعتقلت الاربعاء في المطار لدى عودتها من تونس حين ضبطت الجمارك على هاتفها النقال وكومبيوترها اللوحي مواد دعائية للجهاديين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*