كاسترو يدعو إلى رفع الحظر عن كوبا ويصف قرار أوباما بسحب بلده من لائحة الدول الداعمة للإرهاب ب “الشجاع”

دعا الرئيس الكوبي راوول كاسترو، اليوم السبت ببنما، إلى رفع الحظر المفروض عن بلده منذ 1962، واصفا قرار أوباما بطلب سحب كوبا من لائحة البلدان الراعية للإرهاب بÜ”الشجاع”.

وقال كاسترو، الذين كان يتحدث أمام رؤساء دول وحكومات البلدان المشاركة في قمة الأمريكيتين، “يتعين أن يتم حل قضية الحظر”، معتبرا أن الرئيس الأمريكي “باراك أوباما، الرجل النزيه، لا علاقة له بالحظر” المفروض على بلده منذ 10 رؤساء أمريكيين سابقين.

وأضاف أن 77 في المئة من سكان بلده ازدادوا تحت الحظر الأمريكي، موضحا أن الكلفة الإجمالية للخسائر التي تكبدتها كوبا بسبب العقوبات الاقتصادية “كبيرة” ولم يتم حصرها بشكل دقيق.

بخصوص قرار الرئيس الأمريكي دعوة الكونغرس لسحب كوبا من لائحة البلدان الراعية للإرهاب، اعتبر كاسترو أن هذه “الخطوة إيجابية”، مضيفا أن “بلده لا يتعين أن يكون أصلا في هذه اللائحة، خاصة وأن كوبا وعددا من الكوبيين تعرضوا للإرهاب والاغتيال بمناطق متفرقة بالعالم”.

وأعرب كاسترو عن دعمه ل “البلد الشقيق” فنزويلا، التي اعتبرتها واشنطن “تهديدا كبيرا” لأمنها القومي، داعيا في هذا الصدد إلى رفع العقوبات الأمريكية عن هذا البلد، وهي العقوبات التي تشبه كثيرا الإجراءات المفروضة على بلده.

وأبدى كاسترو “انشغاله” بوجود ترسانة كبيرة من الأسلحة النووية بالمنطقة، ومن التغيرات المناخية، ومن التهديدات المتعددة التي يتعين أن “تدفعنا للعيش كجيران طيبين”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*