الجزائر قانت بعمليات التهجير والتنكيل والاضطهاد والقتل والتحقير عقابا للدول التي تفاعلت مع زيارة الملك

عمليات التهجير و التنكيل والاضطهاد و القتل و التحقير التي تقوم بها الدولة الجزائرية ضد إخواننا الأفارقة تعود بنا الى سنة 1975 حين قامت سلطات ذات البلد بإحدى أكبر عمليات التهجير القسري، شملت ذوي أصول مغربية وصل عددهم إلى مايقارب ال80000 مغربية ومغربي، لا لشيء سوى لأن المغرب فضح نيتها في زعزة استقراره ومعاكسة وحدته الترابية.
العبرة :
لكل من له علاقة بدولة الجزائر إياكم وان تختلفوا مع هذه الدولة فإن أول رد لجنرالاتها سيطال مواطنيكم بتلك البلاد.
المفارقة:
لم يكن التوقيت اعتباطيا فالجزائر اختارت هذا النوع من الردود أولا عقابا للدول التي ينحذر منها هؤلاء المواطنون على تفاعلهم مع الزيارة الملكية لعدد من الدول الافريقية من جهة و لترحيبها بعودة المغرب الى كرسيه بالاتحاد الافريقي من جهة أخرى ، ولان التوقيت لم يكن صدفة فإن جارتنا العزيزة فضلت هذه الطريقة للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان. ..
تدوينة عادل تشكيطو

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*