أخنوش يرد على بنكيران: نعم للأغلبية السابقة لكن بحضور الاتحاد الاشتراكي

سياسي ــ هشام الفرجي

لم يتأخر رد عزيز أخنوش كثيرا على بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الذي يواصل التأكيد على حصر تشكيل الحكومة في الأغلبية السابقة، وذلك بإعلان تشبثه بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، قال يوم السبت 4 مارس، في اجتماع لمنسقي الحزب، في جامعة الأخوين في إفران، “نريد حكومة متكاملة قوية من 240 مقعدا، حيت خاص نكونو صحاح ما مستعدينش كحزب ندخلو في تكتل ما واقفش على جوج رجلين”.

وأضاف رئيس حزب «الحمامة» “يجب أن تكون الأمور واضحة، نحن مع الأغلبية السابقة، حزب الاتحاد الدستوري معنا في الفريق النيابي، موضحا أنه “ما غاديش نتخلاو على الاتحاد الاشتراكي، حيت عندو قوتو ومكانتو وعندو إمكانيات يخدم على المستوى العالمي”.

المسؤول الحزبي دافع عن حزب «الوردة» قائلا “حزبنا متضامن مع الاتحاد الاشتراكي لأنه يستحق، ولو ارتكب أي خطأ فلنعترف بذلك..أما أنه لم يرتكب شيئا فنحن متشبثون به ونستغرب رفضه من لدن الطرف الآخر”، وتابع: “الحزب سيكون قيمة مضافة في الحكومة، والأغلبية بالتالي واضحة أمامنا.. ولا مسؤولية لدينا في البلوكاج”.

ورفض أخنوش اتهام حزبه بالوقوف وراء البلوكاج الحكومي، قائلا “حنا ما كنديروش البلوكاج، والسوق باين وواضح، وموقفنا حتى هو واضح”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*