حزب الاستقلال يستنكر الهجوم على مقره ويتهم “عصابات إجرامية”

سياسي ــ متابعة

بعد أحداث العنف والفوضى التي شهدها مقر حزب الاستقلال بالرباط مساء يوم السبت فاتح أبريل الجاري، عقب اللقاء الوطني العام لقيادات المنظمات الحزبية الاستقلالية، خرجت هذه الأخيرة ببلاغ تؤكد فيه أن الهجوم كان من طرف مجموعة من الأشخاص “عرضت نفسها على شكل عصابة إجرامية، كانت مدججة بالأسلحة البيضاء”.

الحزب أضاف أن الهجوم أسفر عن تدمير ممتلكات الحزب، كما تسبب في “إصابات بليغة في صفوف المناضلين والمناضلات”، مشيرا إلى أن ما سماها “العصابة” التي نفذت أحداث الشغب كانت “تتلقى تعليمات من خارج القاعة، وكانت في حالة غير طبيعية”، كما زعم أنها “من مدينة العيون”.

وأعرب الحزب عن استعداده “الكامل للتصدي لجميع المحاولات الهادفة للمساس بحزبنا العتيد، ونؤكد أن مثل هذه السلوكيات الإجرامية، لن ترهبنا ولن تخيفنا وأننا مستعدون للدفاع عن حزبنا بما أوتينا من حزم وجدية”.

يذكر أن المقر المركزي لحزب «الميزان» عاش، مساء السبت الماضي، على إيقاع الفوضى والعنف الذي بلغ حد استعمال الأسلحة البيضاء وتهديد قيادات الحزب التي كانت حاضرة لتأطير اللقاء الوطني للقيادات الوطنية للهيئات الموازية لحزب الاستقلال وتنظيماته، بالضرب والتهديد من طرف بعض العناصر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*