محكمة مصرية تقضي بإعدام تسعة متهمين ب” اعتناق أفكار تكفيرية والاتصال ب (داعش)”

قضت دائرة الإرهاب بمحكمة جنايات الزقازيق المصرية أمس (الثلاثاء) بإعدام مجموعة من تسعة أشخاص شنقا لاتهامهم ب”اعتناق أفكار تكفيرية والاتصال بتنظيم (داعش) ، وحيازة أسلحة نارية ومتفجرات، وارتكاب أعمال عنف تستهدف رجال الجيش والشرطة”.
وكانت النيابة العامة قد وجهت لأفراد هذه المجموعة، الذين قالت مصالح الأمن أنه عثر بحوزتهم عند إلقاء القبض عليهم على عدد من القنابل اليدوية وذخائر وأسلحة نارية وأحزمة ناسفة ومطبوعات تحريضية، تهما ب “الانضمام لجماعة تكفيرية تحرض على تعطيل الدستور وقلب نظام الحكم واستهداف رجال الجيش والشرطة، وتلقي أموال من جهات خارجية لتحقيق هذا الهدف”.
وقضت دائرة الإرهاب بمحكمة جنايات الزقازيق في جلسة أخرى، أمس، بمعاقبة 102 من عناصر وأنصار جماعة (الإخوان المسلمين ) المحظورة ، من بينهم نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي ،بالسجن المشدد لمدد تتراوح بين 3 و15 عاما في “قضايا عنف ” ، فيما قضت ببراءة 29 متهما.
كما قررت المحكمة تأجيل النطق بالحكم في قضيتي عنف يتابع فيهما 249 شخصا من أنصار جماعة (الإخوان المسلمين) لجلسة تعقد يوم 30 يونيو المقبل.
وكانت النيابة العامة قد أحالت على محكمة الجنايات 380 متهما في سبع قضايا عنف, بتهم ” الانضمام لجماعة إرهابية، وخرق قانون التظاهر، وارتكاب أعمال عنف والتحريض عليها، وحيازة أسلحة وألعاب نارية ومواد حارقة، ومقاومة السلطات، وإتلاف منشآت عامة وخاصة ،وقطع الطرق وتعطيل الحركة المرورية”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*