أوراش يطلق النار على مشويشي كرة السلة الوطنية

مصطفى اوراش رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة

نشر مصطفى أوراش رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة عبر صفحته الرسمية رسالة يوضح فيها بعض تفاصيل مشوشي كرة السلة الوطنية واليكم الرسالة كاملة:

مع اقتراب انعقاد أي جمع عام للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، تخرج بعض الأبواق المسعورة المتخفية بأسماء مستعارة على شبكة التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”،أو على صفحات بعض الجرائد الصفراء التي يشرف عليها بعض أشباه الصحافيين (مع احترامي للصحافيين الشرفاء) بنشر إشاعات مغرضة، بنية مبيتة، وبأساليب تعجز اللغة عن وصف حقارتها، تعمد إلى مغالطة الرأي العام وكذا المس بشخصي أو بالمكتب المديري للجامعة.
محاولات تلو أخرى، تهدف الى تعكير الأجواء والعمل على منع انعقاد أي جمع عام للجامعة، ولكن وبالرغم من ذلك تبقى هذه المحاولات أهون من بيت العنكبوت، فالمصداقية والشرعية هي المنتصر في معركة لا ناقة لنا ولا جمل فيها وذنبنا الوحيد هو حبنا وغيرتنا على وطننا ومحاولاتنا الدؤوبة المضي قدما من أجل تطوير أليات عمل الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة .
وتنويرا منا للرأي العام، ومافيه صالح هذا الوطن، ومن موقع المسؤولية، قررنا أن نوضح الأمر برمته في هذه السطور…
ان الأمر يتعلق بشرذمة من أصحاب المبدأ الميكيافيلي الشهير “الغاية تبرر الوسيلة”، عصابة بكل المقاييس، لا يتجاوز عدد أفرادها أصابع اليدين، تعمل على خدمة أجندات باتت معروفة للقاصي والداني، تستخدم طرقا ملتوية عبر تسخير “بروبغندا الاعلام” فتدس السم في العسل تارة وتبخه مباشرة كأفعى الكوبرى تارة أخرى، والقاسم المشترك بينها هو تدمير كل المحاولات التي من شأنها تطوير رياضة كرة السلة بوطننا الحبيب، لكن هيهات هيهات، فنحن لكم بالمرصاد ونحن ايضا يجمعنا قاسم واحد مشترك هو حب هذا الوطن .
واحساسا منا بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقنا نوجه خطابنا مباشرة إلى هؤلاء الأشخاص الذين لا هم لهم الا تطوير أساليب الهدم وتشويه سمعة الشرفاء في هذا الوطن، نحن لسنا دمية تتحكمون بها من أجل قضاء مصالحكم الشخصية، فالمكتب المديري يملك من الحنكة والخبرة وحب الوطن والغيرة عليه ما يكفي لصد كل محاولاتكم الفاشلة، والضرب بيد من حديد على أيدي المفسدين واقتلاع شوكة الفساد من جذورها .
وايمانا منا بالدور المنوط بنا سنعمل جاهدين على احقاق الحق وتطبيق القانون الذي يجب أن يسري على الجميع بغض النظر عن اسم الفريق والمدينة التي ينتمي اليها، فالجميع سواسية أمام القانون، في مغرب الحق والقانون ودولة المؤسسات، مغرب واحد موحد من طنجة إلى الكويرة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وتبقى الأسئلة التي تطرح نفسها وبقوة ونتركها للرأي العام حتى يحللها ويتأمل في أبعادها هي:
– لماذا تختار هذه الأبواق اقتراب الجموع العامة للجامعة من أجل خلق كل هذا التشويش و نشر الإشاعات ؟؟
أليس من المنطقي أن يصر الجميع على عقد الجمع العام ومناقشة كل النقط العالقة وابداء الأراء والاستماع للرأي والرأي الاخر ؟
لماذا انتم خائفون من انعقاد الجمع العام والاستفادة من طرح الاختلاف و جمع شمل كرة السلة المغربية و الإسهام في تطوريها؟
– لماذا تختار هذه الأبواق التشويش على المنتخب الوطني في أي محفل يشارك فيه مع العلم ان المنتخب الوطني يحمل على أكتافه الراية المغربية و يدافع عنها و النتائج الايجابية التي تم تحقيقها خير دليل على تفانيه في العمل على رفع رأس المغاربة عاليا وافراح قلوبهم ؟
ختاما نؤكد للجميع أن أسرة كرة السلة المغربية واعية تماما بالأساليب القذرة التي تسعى من خلالها تلك الشرذمة السالفة الذكر الى الاندساس من جديد في دهاليب التسيير الجامعي من أجل خدمة مصالحها الشخصية البحتة على حساب المصلحة العامة لكل الفرق الوطنية وهو أمر لن يتجاوز أحلامهم بفضل تضافر كل العاملين بالمكتب المديري للجامعة المغربية لكرة السلة وحرصهم على تطبيق القانون واحقاق الحق .
مصطفى اوراش
رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*