مدارس خاصة بسلا تمارس ابتزازا ممزوجا بالتهديد من في حق آباء وأولياء التلاميذ

في وقت اختارت فيه بعض المدارس الخصوصية بالمملكة التخفيف من معاناة أولياء وأباء التلاميذ عبر عدم مطالبتهم بتأدية ما بذمتهم من متأخرات بسبب جائحة كورونا، ارتأت مؤسسات أخرى ممارسة ضغطها الممزوج بالتهديد والوعيد في حق الآباء المغلوبين على أمرهم في هذه المحنة التي تعصف بالعالم أجمع.

وحسب ما أكده عدد من الآباء لموقع “سياسي”، فإن مجموعة من المدارس الخاصة بمدينة سلا بدأت في ممارسة ضغطها وابتزازها لهم، مطالبة إياهم بأداء واجبات ومصاريف التمدرس عن بعد خلال مدة الحجر الصحي الذي أوقف التعليم الحضوري حفاظا على صحة المتعلمين والمتعلمات، ضاربة عرض الحائط كل تماسك اجتماعي ووطني ميز هذه الفترة من الجائحة.

وهذا ما ولد انطباعا لدى أسر التلاميذ المعنية، على أن هذه المؤسسات غلبت مصالحها الخاصة المرتكزة أساسا على كل ما هو مادي، عوض ما هو تربوي وبيداغوجي، علما أن الدراسة عن بعد ولحدود اللحظة لم تعطي ما كان منتظرا منها حسب تعبير بعض الأباء.

الفترة الحرجة التي تعيشها عوائل هؤلاء التلاميذ، بسب الابتزاز الغير المبرر و الممارس من قبل هذه المؤسسات الخاصة، يستدعي التدخل العاجل و الحازم من طرف الوزارة الوصية حتى لا تسير الأمور إلى ما لايحمد عقباه.

وتجدر الإشارة، إلى أن ثلاثة هيئات تمثل المدارس ومؤسسات التكوين المهني ومؤسسات التعليم العالي الخاصة كانت قد كشرت عن أنيابها منذ انطلاق صندوق الجائحة بأوامر ملكية، مطالبة الحكومة بأداء أجور مستخدميها في حالة عجزها عن أدائها، وهو ما خلف موجة غضب واسعة في صفوف الأباء وأولياء الأمور ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعية.

سياسي – المشوكر عزيز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*