اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين تستنكر غياب التفاعل الإيجابي من طرف الحكومة مع معاناة المواطنين العالقين

سجلت اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين، في بلاغ لها غياب التفاعل الايجابي مع معاناة المواطنين العالقين، وكذا استمرار الأزمة التي يعيشها المغربيات و المغاربة العالقين خارج المغرب وداخله بسبب جائحة فيروس كورونا، وهو ما زاد من حدة التعامل السلبي والسئ للسلطات المغربية وجعلها معاناة يومية و حالة إنسانية تستدعي التدخل العاجل.

وقد استنكرت اللجنة في بلاغها الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه، غياب الجدية اللازمة في التعاطي مع هذا الملف الذي يضرب في العمق العديد من الحقوق الدستورية والحقوق المدنية والسياسية (الحق في التنقل, في الصحة, في العمل, …..) معتبرة في ذات الآن أن الحكومة المغربية في شخص وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أخلفت بوعودها بعودة العالقين الذي اعتبرته سابقا حقا غير قابل للنقاش. خلال اجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والأوقاف والشؤون الإسلامية والجالية المغربية المقيمة بالخارج في مجلس النواب، بل ان رئيس الحكومة أكد لامسؤولية الحكومة و لا جديتهاعندما صرح للقنوات التلفزية بأن العالقين سيعودون حالما تفتح الأجواء.

واعتبرت اللجنة الأمر بمتابة استهتارا بالملف وعدم ادراك لمخاطر الوضعية العامة و الأوضاع الخاصة لهؤلاء المواطنات و المواطنين وعلى العديد من المستويات الإجتماعية والاقتصادية والصحية والعائلية والقانونية للعالقين داخل وخارج المغرب، مع ما يتهددهم خوفا من إصابتهم بفيروس “كورونا” نتيجة وضعهم الغير مستقر من ناحية السكن وغيره. الشئ الذي دفع العديد منهم إلى تنظيم أشكال احتجاجية أمام العديد من التمثيليات الديبلوماسية المغربية بالخارج، واللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين وإذ تتابع هذا الوضع باستنكار كبير فإنها تؤكد في بلاغها الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه:

· إدانتها لتصريحات رئيس الحكومة غير المسؤولة وللصمت والتجاهل الحكوميين لملف يمس الالاف من المواطنات والمواطنين المغاربة.

· تضامنها التام واللامشروط مع كافة الأشكال الإحتجاجية المشروعة التي ينفذها العالقون داخل وخارج الوطن.

· مطالبتها مجددا الدولة المغربية بالعمل وبشكل سريع على إرجاع كافة العالقين خارجيا والسماح للعالقين بالمغرب بالسفر لبلدان إقامتهم.

كما تؤكد اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين على تبني خطة عاجلة لارجاع مواطنينا وفق الإجراءات الاحترازية و حسب أولويات الحالات الصحية و الاجتماعية والإنسانية و وضعية الإعاقة و القرب، إذ لا يعقل ان تستمر معاناة مواطنينا بالمدينتين المحتلتين سبتة ومليلية و بالجزيرة الخضراء. وعدم ربط عودة او مغادرة كافة العالقين بوسيلة النقل الجوية، إذ يمكن استعمال في العديد من الحالات وسائل النقل البرية و البحرية.

كما تدعو اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين كافة الهيئات الحقوقية والجمعوية المعنية إلى الانضمام للجنة من أجل العمل على الخطوات الساعية لطي هذا الملف عاجلا.

سياسي – وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*