قيادي إتحادي يوجه رسالة لرئيس الحكومة ..عن الساعة غير القانونية … أنكم في دار غفلون، ، صم بكم لا تعقلون؟

عن الساعة غير القانونية مرة أخرى..

وجه القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي جواد شفيق رسالة لرئيس الحكومة…

رسالة مفتوحة إلى رئيس حكومة الإنصات و الإنجاز..
تحية و سلام ، و بعد:
غير ما مرة، بمناسبة أو بغيرها ، سئلتم عن ذلك أم لم تسألوا …يحلو لكم دائما السيد الرئيس أن ترددوا توصيف”حكومة الإنصات و الإنجاز ” و أنتم تتحدثون عن هذه الحكومة التي شاءت الأقدار أن توضعوا على رأسها …
و هو توصيف جميل رنان طنان يبدو أنكم استلذتموه، و استحوذ على تلابيب عقلكم و شآبيب فؤادكم… حتى كاد يصير بسملة أحاديثكم( معاذ الله).
سيدي الرئيس..
لقد انجذبنا أيما انجذاب و أنتم تطلقون توصيفكم هذا على حكومتكم هذه، و قدرنا بأنه قمة النبل أن تكون لنا حكومة منصتة و منجزة.
ثم انتظرنا ، و انتظرنا ، و اصطبرنا، و حوقلنا و حمدلنا و سبحنا، و ابتهلنا و سجدنا و تخشعنا ..و دارينا و تغاضينا و تجاوزنا……….. ثم اكتشفنا أننا قد خدعنا.
سيدي الرئيس،
و نحن نجول المغرب طولا و عرضا دفاعا عن الآمال التي فتحها دستور 2011( الذي ارتقى حتى بمكانتكم الدستورية من وزير أول إلى رئيس حكومة ) ، لم تكن تعوزنا الحجة و لا البرهان، الدستوري و السياسي، لدعوة الناس لقول نعم، بقدر ما كنا نؤكد على حاجة هذا الدستور إلى نخب في مستواه، و إلى مسؤولين على قدر ما أعطاهم من مسؤوليات غير مسبوقة…. و إلى رئيس حكومة يستحق تسميته و منصبه و صلاحياته…. ثم انخدعنا مرة أخرى.
سيدي الرئيس،
أعترف بأنه قد تعوزني ملكات المحللين و المختصين و الخبراء النجباء النبهاء…، كما تنقصني المعلومات و الدراسات و البيانات …للحكم على مدى إنصاتكم و إنجازكم .
و لكن واقع الحال يغني عن كثير السؤال.
أما كفتكم سيدي الرئيس هذه الشلالات المتدفقة من التقارير الرسمية الوطنية و الدولية…التي دقت نواقيس خطر محدق و وضع مقلق.
أما أقنعتكم تقارير جطو و أرقام لحليمي و بيانات الجواهري و إحالات نزار و تحذيرات لاغارد.. و قبلهم و بعدهم خطب الملك .
أما رجتكم و خضتكم جموع المحتجين، و آهات المهمشين و أنات المقصيين و المفقرين ، و جثامين “الحاركين” ..
أأنتم فعلا لكل هؤلاء منصتون…أم أنكم سيدي الرئيس في دار غفلون، ، صم بكم لا تعقلون؟
سيدي الرئيس…
عملا بقول الله تعالى “و لا تبخسوا الناس أشياءهم ” ، و من باب إحقاق الحق، نراه ملزما لنا أن نوفيكم حقكم و نعترف بأن آخر إنجازات إنصاتكم كان عظيما و فوق ما تمنيناه و رجوناه : ترسيم ساعة ما أنزل الله بها من سلطان “يسألونك عن الساعة، قل علمها عند الله و ما أوتيت من العلم إلا قليلا “.
نشهد لكم بسرعة بديهتكم، و عميق إنصاتكم و نجاعة إنجازكم.
رسمتم ساعة “غير قانونية” و أيقظتم فتنة كانت نائمة.
و بلغنا أنكم تتساءلون عمن حرض هذه الجموع الغاضبة؟
بل و قلتم اليوم في مجلس حكومتكم الخميسي بأن “هذه المرحلة التي تلت اعتماد الساعة الإضافية ستكون للتقييم و لدينا تفاؤل بأن الأمور ستنجح ” و أوكلتم مهمة التتبع “لآلية التتبع و التقييم ” البين وزارية، و ختمتم بتبشيرنا بمرسوم جديد يعدل مرسوم توقيت العمل الإداري…
و هو لعمري سيد الإنجازات.
هذه سيدي الرئيس تدخل في باب “اللي حرث الجمل دكو”،
و أنتم و حكومتكم المتهم الأول و الأخير بتحريض من خرجوا و سيخرجون للاحتجاج.

سيدي الرئيس،
ها أنت ترى، بعدما لم تعد تنصت، بأن احتجاجات التلاميذ ليست حالات معزولة كما نعتها بلاغ وزيركم في التعليم.
ها أنت ترى بأن ما أقدمت عليه حكومة الإنصات و الإنجاز..لم يعد ينصت له أحد ..
ها أنت ترى بأن الرافضين “لإنجازكم الساعاتي العظيم ” ليسوا فقط فيسبوكيين وهميين…بل بشر من لحم و دم، يمشون في الأسواق و يأكلون الطعام…و لهم حناجر مجلجلة و إرادات غير مهزومة و لا منهزمة(كما كنتم تتوقعون) ..
و ها نحن ننبه و ننصح “الدين عند الله النصيحة” بأن بقعة الزيت قد تتمدد…و فكها يا من وحلتيها.
سيدي الرئيس،
مما ورد في كلام مجلسكم اليوم ، أنكم ذاهبون في التشاور..
لقد قلبتم المنطق الذي دأبت عليه البشرية ، إذ ما معنى أن تشاور بعد أن تقرر و تنشر و تنفذ؟
و مع ذلك سيدي، ، و لأننا شعب بسطاء آمن دائما بأنه “وقتاش ما جا الخير ينفع”.. و بأنكم لحد الساعة منا و إلينا ، فسنتوق إلى أن تراجعوا و تتراجعوا…إذ لا خير في بلد ينتفع بضرر أبناءه.
معذرة سيدي ،،، ما عاد لصمت القبور من معنى، بعدما أفقدتم كل شيء المعنى.
معذرة فما عدتم منصتين.
معذرة فأنتم عن الإنجاز عاجزين.
جواد شفيق/ أحد قطارات لخليع 8 نونبر 2018.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*