إلى بوليفار..”إنك تستحم في نفس ..مرتين”

رضا الاحمدي

صباح الخير “بوليفار”
أنتَ تصدر بلاغا ضد وزارة الداخلية ، تتهمها بخرق القانون التنظيمي للأحزاب السياسية ؟
يا حلاوتك يا فخر الامناء العامين، يا حلاوتك، إنك فعلا وحقا تشبعت بالفكر الثوري البوليفاري، فبعدما هاجمت في رسالتك الثورية الاكوادورية مؤسسي حزبك وقادته في جهات طنجة وبني ملال ومراكش …، ها أنت تتجذر أكثر وتلبس لبوس “الثوار ” المناهضين للظلم!
“أودي السي حكيم”! لقد جعلك الصراع مع خصومك الاقوياء داخل حزبك، أشبه ببطل رواية دونكيشوط، تهاجم كل شيئ، ولكن لا تطال اي شيئ!
لقد أفقدك تفوق الحموتي عليك، توازنك العقلي، إلى درجة أنك نسيت كيف صرت رئيسا لمقاطعة يعقوب المنصور، وكيف صرت عضوا في مجلس جهة الرباط وفي مجلس المستشارين، بل ورئيسا له!
وأنت تتهم وزارة الداخلية بالانحياز الى جانب خصومك، هل تظن أنك صرت في المناصب التي أنت فيها، بفضل مدوناتك الطويلة المملة؟
من يعرفك في يعقوب المنصور؟ وكيف صرت عضوا في مجلس المستشارين ؟
وأنت تتهم السلطات المحلية في الجهات والأقاليم بخرق القانون، لماذا ضغطت عليها في الحسيمة، للسماح لك ببناء فيلا في أجدير باسم بنتيك، خارج الضوابط القانونية؟
ثم لماذا، قمت بكل المساعي، لدى سلطات الدريوش، لمساعدتك على الاستيلاء على موقع أثري، ضدا في القانون والتاريخ والحضارة؟
وأنت تدافع عن القانون، لماذا ضربت كل قواعد وقيم اللياقة والأدب عرض الحائط، حينما قمت باستفزاز المواطنين بباخرة طنجة الخزيرات، بخرقك السافر لطابور الانتظار امام مرأى ومسمع رجال الداخلية من الشرطة؟
كم مرة اتصلت بوزير الداخلية، تطلب منه التدخل لصالح معارفك؟
كم مرة اتصلت بالولاة والعمال لتيسير مصالح ضدا في القانون؟
هل تظن أن تدخلاتك هاته، قد صارت في طي النسيان؟
وإذا كان ماركس قد قال ان التاريخ لا يعيد نفسه، فإنه معك سيعيد نفسه، وسيقع لك ما وقع لنظراء لك سابقين، بدأو كما بدأتَ وستنتهي كما انتهوا!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*