تبولوا على الصحافة و الاخلاق

سياسي/ الرباط

اكيد ان “الاخوة” في جريدة اخبار اليوم اصبحوا اليوم اكثر من اي وقت مضى مقتنعين “بالبول” و ” الغائض” و ربما “الريح ” كسلاح جديد ” للمقاومة و الصمود في وجه “الاستهداف” و الملاحقة و “القمع”.

و ربما سيقتنع “الاخوة ” في الايام المقبلة بتطعيم طاقمهم الصحفي ، بجهابدة النضال “الخرائي” من امثال المقاوم “ريشارد عزوز” و الصنديدة “ساري كول ” و من الممكن ان يلتحق بهم كذلك “مول الكاسكيطة” و “مول الدلاحة ” لما راكموه من خبرة في هذا المجال و الذي بات يتماشى مع خطهم التحريري الجديد.

فالجريدة ” المتنورة” و ” المستقلة جدا” باتت اليوم تستعين “بالبول” كنهج جديد للتصدي لكل الادعاءات الموجهة ” للفضائح الاخلاقية ” التي تطوق بعض ” العناصر ” الملتحقة بها ، و التي اريد لها ان تجعل من التقيؤ اسلوبا صحفيا يؤطر الراي العام الوطني .

“الرفيق المؤمن ” الذي يشرف على رئاسة تحرير الجريدة ، اطل علينا مؤخرا بافتتاحية ” مرحاضية ” يدافع من خلالها عن ابنة اخيه المعتقلة بتهمة الاجهاض ، مستعملا خلالها كل الحجج و البراهين لدحض ادعاءات السلطة ” الجبانة ” و “المتربصة ” ، ودعى من خلالها الى تلجيم دور النيابة العامة ” المتغولة ” و الضالمة ، و ناشد الاطباء و الشرفاء للتدخل ، و كشف عن صحافة ” التشهير” التي تتربص به و بعائلته ” المحترمة جدا”.

كما يقول المثل ” كنكذبوا على الميتين ماشي الحيين ” ، الرفيق المؤمن، رئيس تحرير جريدة اخبار اليوم ، و هو يخرج “البول” من عقله، و يقول ان النيابة العامة و الصحافة المتربصة به ، قامت بخرق مبدأ سرية التحقيق و عملت على التشهير بابنة اخيه ، نسي عمدا ، انه و جريدته هم من خرق هذا المبدأ و هم من عمدوا منذ الوهلة الاولى الى التشهير بهذه الصحفية الشابة ، فجريدتهم و موقعهم ، اول من نشر صورة الشهادة الطبية المنجزة لهاجر الريسوني ، و هم من طبل و هلل لهذه الخبرة المنجزة لها .

الرفيق المؤمن سليمان اللا قانوني ، نسي العناوين العريضة التي تصدرت جريدته و موقعه ” هاجر لم تجهض …انتهى الكلام ” و “الخبرة الطبية تثبت عدم اجهاض هاجر ” ، و التي زينت صورة الشاهدة الطبية صدر حشو كلام مقالاتها .

اليوم اصبحت هذه الخبرة ، اعتداء جسدي على هاجر ، و انتهاك لحرمتها ، و مس بمبدأ سرية التحقيق ، و تغول للنيابة العامة و تجاوز لاختصاصاتها ، و مادة دسمة لصحافة ” التشهير ” ، فقط لان هذه الخبرة و هذه الشهادة الطبية التي تعامل معها الرفيق سليمان المؤمن ، بجهل في البداية ، كشفت ان ابنة اخيه هاجر فعلا قامت بالاجهاض .

فالامر يتعلق بسبق صحفي و بمصادر خاصة بالصحافة ، عندما يتعلق الامر بخصومهم، لكنه يتحول الى تشهير و خرق للقانون عندما يتعلق الامر بفضائحهم و كوارثهم ، فهم يملكون حق سبق نشر هذه الشهادة الطبية، لكن اذا نشرت من طرف مواقع و جرائد اخرى، تلصق بها صفة ” التشهير”

الكذب و الافتراء و تزوير الحقائق هي صفات جديدة تنضاف الى الخط التحريري لجريدة اخبار اليوم ، الذي حصل ” حصلة كلب”في هذه القضية و لم يجد امامه سوى تسييس هذه القضية ، لضمان المخرج الامن لسليلة العائلة التي دعا عمها الى ضرورة فرض الدية على المجهضات .

ما يزيد الطين بلة ، ان الرفيق المؤمن سليمان ، و هو يدافع عن ابنة اخيه لم يجد اي حرج و هو يستنجد بزواج الفاتحة كدليل لبراءة ابنة اخيه ، و ان موعد عرسها المزعوم الذي بدأت بطاقاته دعواته تظهر بشكل مفاجئ في الفضاء الازرق مؤخرا ، هو كاف لاسقاط تهمة الاجهاض عنها.

و في نقاش مع احد الاصدقاء القدامى للرفيق المؤمن سليمان ، اكد لي ان “هاد تخراج العينين ” الذي ظهر عليه مؤخرا ، راجع للدورات التكوينية الكثيرة التي بات يتلقاها في تركيا و قطر ،و يشرف عليها خبراء زواج الفاتحة و ما ملكت ايمانكم ، الذين تملؤ قصص غزواتهم الجنسية العالم العربي باسم النضال و الصحافة و المقاومة ، و ان قاموس ” البول” و “الخراء” الجديد الذي بات يستعمله ، راجع ربما لشراب سحري يصنع بالدوحة يشكل الخودنجال و ” لانكول” ابرز مكوناته .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*