فَلْيَسْقُطْ سَعْدُنَا التَّعِسُ الخَائِبُ

شاعر و كاتب رأي
رئيس تيار ولاد الشعب
……………………
………………
……….

فَلْيَسْقُطْ سَعْدُنَا التَّعِسُ الخَائِبُ

خَرَجَ الدَّجَالُ بِالحَدِيثِ المُنْكَرِ
وَ كُنْيَتُهُ مَسِيخُ الفَشَلِ و الخُسْرَانِ..

يَقُولُ سَعْدُ الحُكُومَةِ العُثْمَانِي
هَرْطَقَة مِنْ عَجَائِبِ أَحَادِيثِ الزَّمَانِ ..

إِذَا الشَّعْبُ يَوْمًا أَرَادَ الحَيَاةَ
فَلاَبُدَّ أَن يَسْتَجْلِبَ نَظَّارَاتٍ بِالأَلْوَانِ ..

إِذَا الشَّعْبُ يَوْمًا أَرَادَ المُسَاوَاةَ
فَلْيَسْتَعْمِلْ مَارْكَةَ مُسَجَّلَةً بِالرَّايْبَانِ* ..

إِذَا أَرَدْتُمْ رُؤْيَةَ سَرَابِ التَّغْيِيرِ
هَاكُمْ نَظَّارَاتُ العُثْمَانِي لَكُمْ بِالمَجَّانِ ..

يَا سَعْدَ حُكُومَتِنَا يَا أَيُّهَا الصِنْدِيدُ
لِمَ تَاهَ الفَقِيهُ عَنِ الوَطَنِ وَ الجِنَانِ ؟! ..

يَا أَبَا ذِرٍّ ، أَيَا سَلْمَان وَا ابْن جَبَلّ
نَظَّارَاتُ العُثْمَانِي تَحْجُبُ نُورَ القُرْآنِ ..

عَدْلُ اللهِ مَهْجُورٌ يُطْوَى لَيْلاً لَيًّا
عَطَاءُ الإِيمَانِ لاَ يَتَجَاوَزُ رَأْسَ اللِّسَانِ ..

سَعْدُنَا سَعْدٌ بِهِ رَوَاسِبُ جَاهِلِيَّةٍ
أَفْتِنَا فِي التَّنْمِيَّة يَا أَرَاجُوزَ الإِخْوَانِ ..

بِئْسَ المَصِيرُ مَصِيرُكَ يَا سَعْدُ
العَدَالَةُ لَيْسَتْ مِنَ المُتَشَابِهِ بِالفُرْقَانِ ..

سَعْدُنَا سَعْدٌ وَعَدَ الشَّعْبَ وَعْدًا
صَارِ رِئِيسًا وَ الوَعْدُ دَيْنٌ عِنْدَ الدَيَّانِ ..

عَمَّ يَتَسَاءَلُون أُولَئِكَ المُلْتحُونَ
مَا كَفَّارَةُ الإِنْتِخَابِ مَعَ حِنْثِ الأَيْمَانِ ؟! ..

يَا جَماَعَة بالتَّمَايُزُ غَيَّرْنَا القَنَاعَة
هَذَا جَوَابُ سَعْدٍ ضَعُوهُ فِي المِيزَانِ ..

إِسْأَلُوا البُخَارِي وَ كَذَا مُسْلِم
أَ لَيْسَ حَدِيثُ سَعْدٍ يَنْكُرُهُ الصَّحِيحَانِ ..

أَوَّاهُ أَوَّاهُ ، يَا لَسَعْدِكِ يَا أُمَّ سَعْدٍ
دَعْوَةُ المَسَاكِينِ هِجْرَةٌ نَحْوَ الْبَرْلَمَانِ ..

بُورْصَةُ الأَصْوَاتِ بِسَنَدَاتٍ فِقْهِيَّةٍ
تَخْفِيضٌ هَامٌّ : آيَاتُ اللهِ بِأَقَلِّ الأَثْمَانِ ..

إِيْ وَرَبِّي؛ فِي سَبِيلِ الحُكُومَةِ جَاهَدُوا
حَازُوهَا وَ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا لاَ رَيْبَ فَانِ ..

خَائِرَةٌ قُدُرَاتُهُم وَ الأَمَانَة ثَقِيلَةٌ
المَسْخُ مَصِيرُهُم وَ العِبْرَةُ بِالشَّيْطَانِ ..

الشَّعْبُ يُرِيد وَ سَيُرِيدُ المَزِيد
يَكْفِيكَهُمُ اللهُ وَ الحَمْدُ لِلْمُعْطِي المَنَّانِ..

فَلْيَسْقُطْ سَعْدُنَا التَّعِسُ الخَائِبُ
المَجْدُ لِلْوَطَنِ وَ الكَرَامَةُ حَقُّ الإِنْسَانِ ..

* الرَّايْبَانِ : ray ban ماركة نظارات
عبد المجيد مومر الزيراوي
شاعر و كاتب رأي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*