في رثاء عميد الصحافة المغربية الاخ و الصديق مولاي مصطفى العلوي رحمة الله عليه

لمن تشتكي الحقائق اليوم ضياعها ؟
لمن تحكي الصحف الساعة أخبارها ؟
لمن تسر كواليس الأمس أسرارها ؟
لمن تنعي الصحافة الحرة رائدها ؟
لمن تبكي ام الحسن النهار فقيدها ؟
ا مولاي رفقا بنا اتودعنا فجأة و قد
وقعت بخطك الجميل عمودها !
ماذا ستقولين يا حكيمة لقرائك ؟
بماذا تبررين يوم الخميس غيابها!
باي لسان ستقول يا سعيد مات مصطفى
و قد زينت حمامة الموت به طوقها!
من يجيب رمزي ؟من يحادث فنه؟
من تشكي مذكرات انطوت بلواها ؟
خليلي ضاق الوجود لما خطفت المنايا
أسدا في عرين لم يدرك بعد فحواها ؟

طارت بك في عنان السماء و عادت
لما جعلت الفردوس لروحك مثواها!
و رجعت تنحب الرجال لما قلوا و
عادت تشدو بمكارم اخلاقك شدواها !
لا حت باكية من سماء الارواح و كأنها
دفنت معك أسرار لم تعلم من سواها!
لم تزل حمامة الموت جاثمة منكسرة
من هول مصاب جلل اخرس نجواها !
اصاحبي لم تفي وعدك معنا اعزيزي
كيف التحف وطني السواد لما حياها!
وعدتنا إكمال مسيرة حقيقة و تركتنا
يتامى و قد تعرت اكتافنا من حماها!
ليت شعري هل غدوت ساكن مقابر
تراب اطلت حقائق سبت من فجواها ؟
فلا الاحد ينسينا و لا أيام اسبوع غدت
دون اسمك في أرض تعرت من سماها!
تبكي العين و ما جف ماؤها و تسقي
سطورك علها تنبأ محبيك محياها!
لمن تبكي العمادة و قد تركتها يتيمة
و قد كنت يوما في الريادة مغناها؟
و لمن يحكي التاريخ حقائقه بعدكم
و لمن تشكي قرط الماس مهواها ؟
أعياد الميلاد هلت علينا و بفقدانكم
فسخت زينتها و اغرورقت عيناها
دموع فراق عن طلعة بهية كانت
بالأمس تلامسها و تحنو و ترعاها!

مذكرات نور الدين الرياحي
28 دجنبر 2019
في رثاء عميد الصحافة المغربية
الاخ و الصديق مولاي مصطفى العلوي رحمة الله عليه .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*