الرحالي عبد الغفور يكتب : البطالة كابوس يؤرق الحكومة

الرحالي عبد الغفور

مليون و 600 ألف عاطل بسبب كورونا حسب ما أكدته المندوبية السامية للتخطيط و التي أكدت أنه تم تسجيل 14.8 في المائة خلال السنة الجارية بزيادة فاقت 5 نقاط مائوية.
الحكومة الحالية بسبب عدم وجود رؤيا استراتيجية في معالجة إشكالية البطالة ستسبب في أزمة إجتماعية وإنسانية مع العلم ان الحكومة تتجه نحو الإقتراض من الخارج ما سيسبب في زيادة المديونية العمومية إلى أكثر من 90%، و هو مؤشر سلبي ناقص يؤدي إلى إفلاس الدولة .
ان القضية جوهرها في امتلاك الميكانيزمات الحقيقية لإعطاء انطلاقة جديدة للإقتصاد الوطني و حسن التدبير و إدارة القطاعات الحكومية بشكل يرقى إلى تصورات المواطن المغربي المتضرر من جائحة كورونا و قبلها من جائحة الحكومة المنتخبة ، التي ضلت تتخبط في صراعات سياسوية ضيقة قوضت مسار البناء و إدارة الدولة .
الإشكالية هي سياسية محضة في غياب الحس الوطني عند العديد من السياسيين و صرف اهتماماتهم حول مصالح سياسية في التموقع في الخريطة السياسية بكلفة تدبير الشأن العام . و هنا تجد كافة المواضيع الحكومية المناقشة تهتم فقط بتأجيل الأزمة و الهروب إلى الأمام ما يخلف تراكم للأزمات يؤرق كاهل السلطات و الشعب المغربي ، و لأن قضية البطالة ستسبب في أزمة إجتماعية وإنسانية فعلى الحكومة المنتخبة اتخاد الإجراءات اللازمة نحو طرح بدائل أخري لتوفير فرص العمل و التخفيف من حدة الإحتقان في صفوف العاطلين عن العمل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*