لنعيمي وبوزويع قامتان تمتدان على مدى الوطن الكبير

لنعيمي وبوزويع
قامتان تمتدان على مدى الوطن الكبير

معن بشور

01-09-2020

فيما كان أصدقاء المناضل والقائد الوطني البحريني والعربي الكبير الراحل عبد الرحمن النعيمي يستعدون لإحياء ذكرى رحيله التاسعة، جاءنا من المغرب خبر مفجع هو رحيل مناضل وقائد وطني كبير هو الدكتور عبد المجيد بوزبع الذي تشاء الصدف أن يكون احد الأطباء الذين أشرفوا على معالجة ( أبي أمل) في المغرب بعد انفجار دماغي أدخله غيبوبة استمرت سنوات…

وأوجه الشبه بين الراحلين الكبيرين، وكلاهما من أقطاب المؤتمر القومي العربي، إنهما قائدان بارزان في الحركة الوطنية الديمقراطية التقدمية في بلادهما، وكلاهما كان يتمتع بوعي عالٍ وصلابة نضالية شديدة، بل كلاهما كان رمزاً عربياً في بلاده وعلى مستوى الأمة كلها….
وكما كان لعبد الرحمن النعيمي مع إخوانه في جمعية وعد الدور البارز في استضافة المؤتمر القومي العربي في دورته الثانية عشرة في المنامة عام 2002،كان لعبد المجيد بوزبع ولإخوانه الاتحاديين ،بكافة تفريعاتهم، في المغرب الدور الهام في استضافة الدورة الثالثة عشر للمؤتمر في الدار البيضاء، مؤكدين على أن لأمتنا من محيطها (حيث المغرب) إلى خليجها ( حيث البحرين) إطار حوار فكري سياسي يحمل مشروعاً لنهوض الأمة…

وإذا كان عبد الرحمن النعيمي ” أبو أمل” مناضلاً لا يعرف اليأس والقنوط رغم كل ما واجهه من مصاعب، فان بوزوبع كان جديرا للأمل بمغرب حديث ديمقراطي متطور، وبنهضة عربية عمادها وحدة الأمة واستقلالها والعدالة والحرية والتنمية والتجدد الحضاري.

وإذ نحن نودع اليوم قامة نضالية كبيرة من مغرب الوطن الكبير هو الأخ الحبيب بوزوبع الذي لم يغب يوماّ عن لقاءاتنا في الرباط والدار البيضاء وعواصم الأمة، فإننا نستذكر قامة نضالية كبرى من المشرق هو رفيق الدراسة والنضال عبد الرحمن النعيمي، ونؤكد لهما أن أمثالهما لا يغيبون بل هم حاضرون في كل لحظة نضال وتحرر في حياة أمتنا…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*