حسن بنعتيق …نعلم أنك اختفيت لكنك لم تمت

عبد السلام المساوي

لقد حدث ما كان حتما سيحدث …وما كان مأمولا أن يتأخر حدوثه…حدث أمس السبت ، أن جسد الحاج حسن بنعتيق افرغ اخر ما استطاع من نفس ، ليسلم انفاس الانسان العزيز لفضاءات التاريخ الرحبة والعطرة بأريج انبعاث النيات المخصبة لمشاتل ، تولد الشمس في مستقبل التاريخ …
اليوم وانت ترحل ، نسينا أن شقيقك عبد الكريم سياسي ، مناضل ، كفاءة ، خبرة ، خبير …وتعلمنا معنى ان تكون انسانا …أن تكون شقيقا …وتعلمنا أن مبدأ الانتماء الى الوطن يبدأ من الانتماء الى الأسرة …لما بكاك عبد الكريم تعلمنا معنى الحب والصدق والوفاء…
الحاج حسن بنعتيق كان كفاءة علمية ، كان مناضلا في تأجيج التطلع الى وطن مغاير …كان حياة مفعمة بجدل الحياة ، لا تكل في سعيها لتوليد الفرح …حياة مستعرة بالحيوية.
كفاءة علمية ….مهندس في الميكانيك العام ..
وهو اليوم لم يفعل الا أن حلق الى مثواه في البراري المزهرة لذاكرة الوطن ، وهي التي تصون ، برفق وفرح ، حيوات أمثاله من مولدي التدفق في المجرى العظيم للأمل في أوصال وطن يقاوم الارتداد ويراوغ المطبات …ويمضي بهدوء وثبات وبعزم نحو الامتلاء بالكرامة لمواطنيه…
الحاج حسن بنعتيق ممتد في المشترك المديد والعميق بيننا…
الحاج حسن بنعتيق …سيحفظ لك الوطن أنك كنت من أبنائه الأوفياء له ، وقد بذلت من أجل تقدمه الكثير من الجهد بكفاءة وطنية ومواطنة …لذلك لن تذهب بعيدا تحت التراب ، لأنك ستذهب بعيدا فوق التراب …
الحاج حسن بنعتيق….ذكراك ستزهر وتولد أبدا نفحات الأمل في التقدم نحو حلمك بالوطن الزاخر بالكرامة لمواطنيه…
الحاج حسن بنعتيق…كنت معنا دوما وستظل معنا دائما….
كنت معنا دومًا وستظل معنا دائمًا.
لن نتركك تغادر، فأنت في بؤرة وجودنا.
لا أريد أن أتذكر،
لأنني لا أريد أن أنسى
ولا أريد أن أنسى
لأن الوجود أبقى
حتى في الغياب.
الحاج حسن بنعتيق صنو وجود متعدد
وجود في الأعماق
وجود في الأماكن
وجود في الساحات
الضيقة والفسيحة
الحاج حسن بنعتيق المبادرات التي كثيرًا ما أثارت فضول تساؤلات عميقة
هو وحده يملك كيمياء الربط بين الواقع
كما يراه
كما يتمناه
كما يعمل من أجله
بكل قواه
وبين جراح شقيقك الأعز عبد الكريم ، ودموع ابنائك : سعد ، سليمة وعمر
الكثيرة في لحظات
الفراق والرحيل
لن أقول وداعًا الحاج حسن
لأنك لا تودع
عائلة بنعتيق لا تودع
عبد الكريم لا يودع
أنت ترحب دومًا
أنت لا تودع أبدًا
أنت باق هنا الحاج حسن
أنت في بؤرة وجودنا
جميعًا
في قلب كل شقيق
في قلب كل صديق
وفي قلب كل حبيب
في قلب سعد
في قلب سلمى
في قلب عمر
في قلب كل العائلة ، كل العائلة
أنت باق الحاج حسن
كبيرًا
كما كنت كبيرًا
شهما كما كنت
مخلصًا كما كنت
ولم تبرح
أنت هنا
أنت هنا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*