الشوبي يكتب: رسالة من تحت المستنقع

محمد الشوبي

سيدي
أنا أعيش حضيض ما آلت إليه الساحة الفنية واحاول الخروج من مستنقع التطفل والجهل بالمنظومة التي قوضها التدخل السافر للمتربصين بالصناديق الريعية ، الذين عوض ان يدافعوا عن أفكار وعن تقوية مؤسسات بعينها تحمي الفنان و المثقف أصبحوا يدافعون عن منابع الريع فقط،
سيدي
هناك جهل بالقوانين ودفاتر التحملات وهناك عدم انخراط المعنيين في صناعة القرار، وهناك صحافة متربصة تبني مجدها على انقاض هذا الجهل، وهذا ما يغدي الغوغائية و المزايدات الرخيصة في كل شؤون الفكر والفن والثقافة، لقد وقفنا عند من سفه المفكرين مثل العروي، بضحالة ما هو شخصي وخاص،
سيدي
أنا لا تهمني وزارة أو إدارة لأنها في الأول والأخير في خدمة القطاع الذي هي من أجله وعليها أن تسمع نبضه لا أن تقرر من فوق، ما يهمني هو القانون والحق وتسمية الأشياء بمسمياتها، الكل يعلم أن هذا الدعم ليس اجتماعيا لكنه يزايد، وهناك غوغاء ليس لها في العير ولا في النفير تصرخ لأن صحافة التنبار تاججها ، وهناك دهماء تكره أصلا دور الفن وتنبذ الجمال وتحقد على الفنان لها أجندة القبر و الإقبار تقف خلف منابر التخلف وتصيح في الناس، ليس الضعفاء منهم بل المستضعفين فكريا، لتؤلبهم وتجعل منهم قطيعا.
سيدي
الشعبوية لم تعد تقتصر على السياسة و السياسيين انها بفضلهم اليوم أصبحت نمط عيش وأسلوب ابتزاز، و تركيبة نصب، تبدأ من لعب دور الضحية لإستدرار عطف الجموع إلى السيطرة على عاطفة هذه الجموع و التلاعب بها، وأنت تعلم منذ متى ابتلينا بهذه الشعبوية المقيتة في ما بعد “الربيع” والتي أصبحت “تبوريدا”
مع تحياتي لمن فهم الرسالة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*