جاد زهراش: الخطاب الملكي رسم معالم خارطة طريق للاستثمارات الاقتصادية التي ستنجَز مستقبلا في الأقاليم الجنوبية

جاد زهراش

ذكر الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الخامسة و الأربعون للمسيرة الخضراء بالمكتسبات التي حققتها الدبلوماسية المغربية في قضية الصحراء المغربية خلال السنوات الأخيرة، و تتجلي هذه المكتسبات أساسا في نظرة المنتظم الدولي إلى مقترح الحكم الذاتي المغربي ، الذي أصبح أكثر ميلا لدعم الحكم الذاتي باعتباره مقترح جاد وذو مصداقية وواقعي (85% من الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة لا تعترف بالكيان الوهمي) بالإضافة إلى أن عدة دول قامت بافتتاح تمثيليات قنصلية لها هذا العام بكل من العيون والداخلة.

من جهة أخرى و بخصوص الوضع في الكركرات ، عبر جلالة الملك عن رفضه عرقلة السير الطبيعي بين المغرب وموريتانيا أو تغيير الوضع في الجانب الشرقي من الصحراء المغربية ، و أكد أن المغرب سيظل متشبتا بالمنطق والحكمة تجاه الاستفزازات العقيمة والمناورات اليائسة التي تقوم بها عصابات البوليساريو ، دون التفريط في حقه في صد محاولات النيل من الاستقرار بقوة وحزم ، مع التذكير بدور و مسؤولية كل من الأمم المتحدة و بعثة المينورسو في حماية المدنيين ووقف إطلاق النار و في الحفاظ على الوضع السابق بالمنطقة.

و في الختام، رسم الخطاب الملكي معالم خارطة طريق للاستثمارات الاقتصادية التي ستنجَز مستقبلا في الأقاليم الجنوبية، من خلال الإعلان عن مشاريع كبرى ستشهدها المنطقة ، خاصة في مجال النهوض بالقطاع البحري و إنشاء ميناء الداخلة المتوسط لتطوير الاقتصاد البحري للأقاليم الجنوبية و استغلال مواردها و إمكاناتها ، واستغلال الطاقة الريحية و تنشيط القطاع السياحي ، حتى ستصير هذه المنطقة جسرا للعمق الإفريقي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*