مجانية لقاح كورونا: الهدية الملكية الثمينة !

مرة أخرى وفي ظل تنامي منسوب القلق والفزع في أوساط المغاربة كبارا وصغارا، جراء ما باتوا يشهدونه من تصاعد سريع في وتيرة حصيلة الإصابات المؤكدة والحالات الحرجة وتزايد الوفيات بفيروس كورونا المستجد أو مرض “كوفيد -19″، الذي غزا كافة بلدان العالم وغير الكثير من العادات والمفاهيم ومازال مستمرا في حصد آلاف الأرواح البشرية يوميا عبر المعمور.
وفي ظل الترقب السائد وما يعم المواطنين من حالة اضطراب وانزعاج في انتظار إعلان وزارة الصحة عن موعد انطلاق حملة التلقيح ضد الفيروس التاجي، التي يفترض أن تتم في غضون الأسابيع القليلة القادمة وفق ما رسم لها من خارطة طريق وأهداف، في البلاغ الصادر عن الديوان الملكي يوم: الإثنين 9 نونبر 2020، إثر جلسة عمل ترأسها ملك البلاد محمد السادس بخصوص الاستراتيجية الوطنية للتلقيح.
وفي الوقت الذي أصبح فيه موضوع حملة التلقيح المنتظرة يستأثر باهتمام المواطنات والمواطنين، وما يرافقه من أخبار متضاربة وتساؤلات متعددة بشأن إجبارية وكلفة اللقاح المرتقب استعماله ومدى سلامته ونجاعته، وبالرغم من أن السلطات العمومية تواصل جهودها إلى جانب مجموعة من الأطباء من أجل طمأنة المواطنين عبر مختلف وسائل الإعلام، مؤكدة على أن العملية اختيارية وأن اللقاح المعتمد آمن وفعال، مازال هناك من يبدون تخوفاتهم الشديدة بسبب تواتر الإشاعات على منصات التواصل الاجتماعي، يغذيها التشكيك ونظرية المؤامرة…
وبالإضافة إلى إطلاق بعض فعاليات المجتمع المدني حملات تحسيسية وتوعوية بجدوى عملية التطعيم الشاملة ضد الوباء الفتاك وتدعو إلى ضرورة الانخراط المكثف فيها، وخروج بعض المنظمات الحقوقية للمطالبة بتوفير اللقاح مجانا لكافة أبناء الشعب في إطار الإنصاف والتمهيد للتغلب السريع على الجائحة، مبررة ذلك بارتفاع معدلات الفقر والهشاشة والبطالة وبكون نسبة مرتفعة من المغاربة لا يتوفرون على تغطية صحية، وأن عددا كبيرا من العاملين في القطاع الخاص غير مسجلين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حرمان الملايين من حق يكفله لهم دستور البلاد، إذا ما فرض الأداء مقابل اللقاح ولو في حدوده الدنيا.
أبى ملك البلاد إلا أن يحسم الجدل الدائر حول السعر المحتمل للقاح ويفاجئ الجميع في بيان صادر مساء يوم الثلاثاء 8 دجنبر 2020 بقرار تاريخي نزل عليهم بردا وسلاما حاملا معه هدية ثمينة، تتمثل في إصدار تعليماته للحكومة باعتماد مجانية “تلقيح كورونا” لفائدة الشعب المغربي بدون استثناء.

وهو القرار الذي بدد مخاوف الكثيرين وحظي بإشادة وطنية واسعة، وأثار العديد من ردود الفعل المثمنة لهذه الخطوة المباركة، مخلفا ارتياحا كبيرا بين المغاربة الذين لم يتأخروا في إشعال مواقع التواصل الاجتماعي بشموع الشكر والامتنان، معبرين عن استعدادهم التام واللامشروط للاستفادة من اللقاح، وسعادتهم الكبرى بما يوليه لهم ملكهم من كبير اهتمام وحسن الرعاية…
فلا أحد اليوم من المغاربة بمن فيهم المتشككون بوجود الفيروس وسلامة اللقاح، يمكنه أن يخفي مقدار الشعور بالفرح الذي يغمره، جراء ما أقدم عليه ملك البلاد من خطوة جريئة وغير مسبوقة، صفقت لها بحرارة إلى جانب عامة الشعب كل النخب السياسية والمنظمات النقابية والعديد من الجمعيات الحقوقية والمدنية، باعتبارها مبادرة سامية تترجم حجم الرعاية الملكية ومدى اهتمامه بصحة المواطنين، والسعي نحو ضمان سلامتهم وحماية حياتهم من جميع الأمراض والأخطار التي تتهددهم.
ولا أدل على ذلك أكثر مما ظل يحرص على تقديمه من تعليمات ومبادرات رفيعة المستوى منذ ظهور أول إصابة بالفيروس التاجي ببلادنا مع مطلع شهر مارس 2020، ساهمت جميعها في تجنيب المغرب كارثة كبرى، كما تشهد بذلك عديد البلدان وكبريات الصحف الأجنبية، تمثلت في اتخاذ السلطات العمومية سلسلة من الإجراءات الاحترازية والاستباقية للحد من تفشي الوباء الفتاك.

إذ فضلا عن إحداث صندوق خاص بتدبير ومواجهة الجائحة، خصص لتعزيز المنظومة الصحية من خلال التكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية وتوفير البنيات التحتية الملائمة وغيرها، والإسهام في دعم القطاعات والأسر الأكثر تضررا من تداعياتها القاسية، عقد المغرب عدة اتفاقيات دولية من ضمنها اتفاقيتي شراكة وتعاون مع المختبر الصيني “سينوفارم” تسمحان له بالحصول على اللقاح ضد مرض “كوفيد -19″، الذي شارك فيه مئات من المتطوعين المغاربة في التجارب السريرية أثناء مرحلته الثالثة والأخيرة، وتمنحانه الأفضلية من بين البلدان التي ستستفيد منه…
إن هذه الهدية الثمينة التي جاءت في وقت يتطلع فيه المغاربة إلى نهاية كابوس كورونا المرعب وحلول سنة ميلادية جديدة، ستكون لا محالة طالع يمن وبداية حياة سعيدة حافلة بالمباهج والمسرات.

وهي في الواقع ليست سوى واحدة من أثمن الهدايا التي لم ينفك قائدهم الملهم يقدمها لهم كلما سنحت له الفرصة بذلك، فكيف لا يسارعون إلى رفع تشكراتهم والدعاء له بمزيد من السداد وموفور الصحة، وهو الذي ظل حريصا على إطلاق المبادرات الإنسانية الرفيعة في اتجاه خدمة مصالحهم والنهوض بأوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية؟ فمجانية التلقيح ضد “كوفيد -19” مجرد غيض من فيض، في ظل ما راكمه المغرب في عهده من أوراش تنموية مستدامة شملت جميع القطاعات والمجالات برؤية حكيمة ومتبصرة وسياسة رشيدة تجعل العنصر البشري في صلب اهتماماتها، كما يتضح من خلال دعوته الرائدة إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين ابتداء من عام 2021…
اسماعيل الحلوتي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*