اعطاء الإنطلاقة للبرنامج ” ازدهار ” لمواكبة المقاولات الصغيرة بجهة بني ملال خنيفرة

عبد الصمد صريح
أعطى المجلس الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال خنيفرة اليوم الخميس الإنطلاقة الرسمية للبرنامج الجهوي المندمج لمواكبة المقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة ”ازدهار“،ويهدف البرنامج إلى تعبئة جميع الفاعلين المتدخلين في مجال مواكبة المقاولات وحاملي المشاريع على مستوى الجهة، من أجل تقديم عرض مواكبة مندمج لفائدة المقاولين،ويهدف برنامج “ازدهار” لمواكبة المقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة الى توفير مواكبة مندمجة لأكثر من 2000 مقاول سنويا وذلك على مستوى جميع أقاليم الجهة الخمس.
وفي كلمته الافتتاحية، ذكر والي جهة بني ملال خنيفرة خطيب الهبيل بالمؤهلات المهمة التي تزخر بها الجهة، داعيا لمضاعفة الجهود من أجل دعم إنشاء المقاولات والعمل على ضمان إقلاع اقتصادي ناجع يمكن الجهة من مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية الراهنة،وأكد على أهمية تحسين خدمات المواكبة لصالح المقاولات الصغيرة والمتوسطة من أجل الرفع من جدوى المشاريع المزمع إنشاؤها بالجهة.
وقد تميز هذا اللقاء بتوقيع اتفاقية إطار للشراكة بين أهم الأطراف الفاعلة في منظومة المواكبة على مستوى الجهة، ولا سيما المركز الجهوي للإستثمار والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات والإتحاد الجهوي للكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والغرف المهنية.
وبفضل انخراط جميع هذه المؤسسات، تمكن برنامج إزدهار من تعبئة 22 مستشارا في إنشاء المقاولات، و30 مكونا دائما، سيشاركون حاملي المشاريع والمقاولات خبراتهم ومهاراتهم التقنية في مجال تدبير وإنشاء المقاولات وفقا لمسار مواكبة سيتم تصميمه من قبل المركز الجهوي للإستثمار وشركاؤه وفقا لاحتياجات كل مقاول،وللإستفادة من برنامج المواكبة، يجب على المرشحين التسجيل في منصة إلكترونية مخصصة للبرنامج،
وقال محمد أمين بقالي، مدير المركز الجهوي للإستثمار بني ملال-خنيفرة، إننا “نطمح من خلال هذه المنصة إلى تحديد مختلف حاجيات حاملي المشاريع والمقاولات، ومسار كل مرشح ومدى نجاعة برنامج المواكبة“.

وأكد أن “المنصة ستمكننا من إنتاج التقارير والمؤشرات اللازمة لتقييم وتحليل نتائج هذا البرنامج، وإدخال التعديلات اللازمة من أجل تحسين فعاليته”.
ويتضمن البرنامج خمسة محاور رئيسية تشمل جميع جوانب حياة المقاولات.

محور “إزدهار حس المقاولة”، و الذي يهدف الى تحفيز روح المبادرة ليس فقط بين حاملي المشاريع والمقاولين والطلبة على مستوى جهة بني ملال-خنيفرة، ولكن أيضا بين تلاميذ الاعداديات والثانويات التأهيلية، من أجل التحسيس بثقافة المقاولة انطلاقا من سن مبكرة.
وفي ما يخص “ازدهار المقاول”، الذي يشكل جوهر البرنامج، فإنه يرمي إلى مواكبة حاملي المشاريع والمقاولين من أجل إنشاء مشاريعهم من خلال عرض مندمج يهدف على وجه الخصوص، إلى تطوير قدرات المقاولين وتمكينهم من الاستفادة من مواكبة تتلاءم وطبيعة مشاريعهم.

كما أن هذا البرنامج سيمكن المستفيدين من تطوير خطط عملية لتحقيق أهدافهم، وإنجاز دراسات مشاريعهم، وإتمام الإجراءات الإدارية الخاصة بإنشاء مقاولتهم.

كما يروم البرنامج مواكبة المقاولين من أجل تعبئة الوعاء العقاري خصوصا بمناطق الأنشطة الإقتصادية و الولوج إلى التمويل عبر الدعم المقترح من طرف المؤسسات المالية والبرامج الوطنية، وكذلك مساعدتهم على وضع التصاميم المعمارية و الحصول على التراخيص الضرورية لمشاريعهم.

وتجدر الإشارة الى انه سيتم تتبع هذه المقاولات للتأكد من استدامتها على المدى المتوسط والبعيد من خلال برنامج “ازدهار استدامة”.
أما بالنسبة لبرنامج “ازدهار المقاولة الصغرى والمتوسطة”، فإنه مخصص للمقاولات الناشطة بالجهة والتي تتوفر على إمكانات نمو مهمة، من أجل تعزيز قدرتها على التوسع على المستويين الوطني والدولي.

ويتخصص “برنامج ازدهار المقاولة المبتكرة” في مواكبة حاملي المشاريع المبدعة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*