مسيرة نساء المغرب المتعدد

صباح أمس الأحد 8 مارس، تحركت العاصمة الرباط بنون النسوة، حيث سارعت النساء، من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية والمناطق والجهات، إلى تلبية نداء مسيرة المناصفة والمطالبة بالتفعيل الملموس لمقتضيات الفصل 19 من الدستور.
اختلفت طبيعة الشعارات المرفوعة في مسيرة النساء، حسب التوجهات الإيديولوجية والمرجعيات الثقافية، لكنها شكلت في هذا الاختلاف طبيعة المجتمع المغربي المتعدد، المزيج بالمفهوم الباسكوني.
بين صفوف المشاركات في المسيرة، حضر النقاب على قلة مرتدياته، كما حضر الجلباب المغربي الأصيل المتحرر من دواخل “طالبان” و” الدواعش” وغيرهما من طوائف الردة عن سماحة الدين وعن أصالة الأمة المغربية، كما حضر الجينز وآخر صرعات الموضة.
هن في نهاية المطاف أمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا وبناتنا، نحن الرجال، ولهن علينا حق الدعم والمساندة في مسار نضالي يجب أن نكون نحن الرجال في طليعته، لأن المرأة، هي سر وجودنا ورمز الخصوبة والعطاء والحب في أسمى تجلياته.
إن من يعتبر المرأة “كائنا ناقصا” ومن يختزلها فقط في وعاء للإنجاب وتربية البيت والقيام بخدمة “السي السيد” ومن يتحرش بها ومن يستغل فقرها، لا يستحق وجع المخاض الذي أخرجه إلى الوجود. إذن فلتكن معركة المرأة معركة مجتمع قائم على قدمين صلبتين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*