الفيدرالية الديمقراطية للشغل تؤكد على إضرابها الوطني يوم 20 فبراير … إحتجاجا على “عجز” حكومة العثماني على التجاوب مع مطالب الشغيلة !

عقب المسيرة الوطنية الاحتجاجية ليوم الأحد 03 فبراير 2019، والتي تم الإعلان خلالها عن خوض إضراب وطني يوم 20 فبراير 2019، عقد المكتب المركزي اجتماعا لتقييم المسيرة وآثارها الإيجابية نضاليا وتنظيميا، وبعد التداول في استمرار تدهور الأوضاع الاجتماعية للشغيلة المغربية، وعجز الحكومة عن إنتاج تصورات سياسية واقتصادية واجتماعية، قادرة على مواجهة المعضلات الاجتماعية في التربية والتكوين والصحة والتشغيل وتدهور القدرة الشرائية واتساع دائرة الفقر والهشاشة، وتجاهلها للنضالات المتعددة التي تخوضها فئات الشغيلة المغربية , وفقا لبلاغ الفيدرالية الديمقراطية للشغل .

وهنأت الفيدرالية في بلاغ توصل “سياسي.كوم” بنسخة منه الفيدراليات والفيدراليين وكافة المتعاطفين على انخراطهم الجماعي في إنجاح المسيرة الوطنية الاحتجاجية، وإصرارهم على جعلها لحظة مضيئة في مسار الفيدرالية الديمقراطية للشغل، ووفائهم للقيم والمبادئ المؤسسة للفعل النقابي الوطني، كمعبر عن تطلعات الشغيلة المغربية في بناء مجتمع عادل، تسود فيه العدالة الاجتماعية وقيم التعدد والاختلاف والمساواة وتكافؤ الفرص

وأعتبرت الفيديرالية في ذات البلاغ أن نجاح المسيرة الوطنية الاحتجاجية، وتحقيقها لأهدافها النضالية المرحلية، في مواجهة انسداد آفاق التجاوب الحكومي مع القضايا الكبرى للشغيلة، يعزز قدرة المناضلات والمناضلين على استثمار روح التعبئة التي جسدتها المسيرة، ومواصلة تفعيل البرنامج النضالي الفيدرالي المتعدد المراحل والصيغ والمسطر من قبل المجلس الوطني.

وأكد البلاغ  قرارالفيديرالية القاضي بخوض إضراب وطني في الوظيفة العمومية والجماعات الترابيـــــــة يــــــــــوم الأربعاء 20 فبراير 2019 .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*