اشرورو: فريق البام أحرج الحكومة وأغلبيتها، وظل وفيا لوعده ..

وصف محمد اشرورو، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، حصيلة الفريق النيابي خلال دورة أكتوبر من السنة التشريعية 2018-2019، بالحصيلة “المهمة والمتميزة” رغم مجموعة من الإكراهات الخارجة عن طاقته، لكنه ظل منسجما ومتماسكا ومحافظا على فعاليته ووفيا لوعده في أداء مهامه على أحسن وجه.

وما أدل على ذلك، حسب اشرورو العمل الذي قدمه الفريق البرلماني خلال هذه الدورة في مجال التشريع والرقابة، بحيث في مجال التشريع قام بتقديم مقترح قانون، ومقترحي قانوني هما في طور التقديم، واحد يتعلق بالبناء والتعمير بالعالم القروي، والثاني يتعلق بتعديل القانون المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها، معتبرا الأول سيكون سابقة في تاريخ البرلمان المغربي، والثاني سيساير التطور الذي تعرفه بلادنا والعالم أجمع.

وفيما يخص مجال الرقابة، قال اشرورو ” الفريق طرح نسبة مهمة من الأسئلة الكتابية والشفوية، وكان سباقا لطرح العديد من الإحاطات علما، تهم بعض الأحداث الآنية التي تقع في مجموعة من مناطق المغرب، بالإضافة إلى سابقة توجيه سؤال كتابي إلى عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، مكتوب بحرف تيفيناغ”.

وأضاف قائلا ” هذه الدورة تميزت كذلك بخطوة الفريق في طلب لجنة تقصي الحقائق في المناصب العليا، التي مازلنا ننتظر استكمال عدد التوقيعات من باقي فرق المعارضة للحصول على العدد المطلوب (الثلث)”.

كما تميزت هذه الدورة، حسب اشرورو، بالحصيلة المهمة من ناحية الأيام الدراسية التي عقدها الفريق البرلماني، ومنها: “اليوم الدراسي المتعلق بالنموذج التنموي” و “اليوم الدراسي المتعلق بالسجل الإجتماعي الموحد” و “اليوم الدراسي المتعلق بمدونة الأسرة بعد 15 سنة من التطبيق”.

كما أشار اشرورو إلى واقعة إحراج الفريق البامي للحكومة وفرق الأغلبية فِي آخر هذه الدورة، فيما يخص مشروع قانون-إطار المتعلق بالتربية والتكوين، والبحث العلمي حيث تمسك فريق البام بموقفه في تقديم تعديلاته على مشروع القانون الإطار والتصويت عليها، لكن فرق الأغلبية لم تتوافق حول محوري لغة التدريس والتمويل ما جعل الأمور تبقى عالقة لأجل غير مسمى، يقول اشرورو.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*