الروينة وسط “البيجيدي”…والعثماني يهدد بنكيران بالانسحاب

لم يعد لجلسات الحوار الداخلي الذي يعقده حزب العدالة والتنمية على مستوى الجهات أي دور،بعد الخروج الناري لعبد الاله بنكيران وهجومه على سعد الدين العثماني بسبب القانون الاطار.

وكشفت يومية “الأخبار” في عددها الصادر نهاية الأسبوع هوية الخلاف الكبير بين تياري بنكيران والعثماني اتسعت، بعدما بدأت تلتئم خلال جلسات الحوارات الوطنية والجهوية التي صرف عليها حزب العدالة والتنمية العشرات من الملايين، بضاية الرومي ومراكش من أجل الحفاظ على وحدة الحزب.

وأضافت المصادر ذاتها أن العثماني هدد بنكيران، عبر وسيط من الأمانة العامة للحزب نقلها إلى بيته، بالتخلي عن الأمانة العامة للحزب وحتى الحكومة إذا استمر بنكيران في التشويش عليه وإحراجه أمام

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*