الشبيبة الإستقلالية: مشروع قانون رقم 22.20 يعتبر اعتداء خطير على المقتضيات الدستورية ومن مساس بالحقوق والحريات العامة و حادثة سير خطيرة العواقب على مسار الديمقراطية وتعزيز الحريات

قال المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية، انه عقد يومه الثلاثاء 28 أبريل 2020 اجتماعا طارئا عن بعد، لتدارس ومناقشة مسودة مشروع قانون رقم 22.20 الخاص بمواقع التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، وبعد الاستفاضة والتعمق في دراسة هذا الموضوع وتداعياته، وفي ضوء النقاشات المستفيضة والمسؤولة التي طبعت أشغال الاجتماع؛ واستحضارا لشعارنا الخالد ” مواطنون أحرار في وطن حر..”

ورفضت الشبيبة الاستقلالية في بلاغ توصلت به” سياسي”، مشروع قانون رقم 22.20 ، شكلا ومضمونا، لما تشكله من اعتداء خطير على المقتضيات الدستورية ومن مساس بالحقوق والحريات العامة، ويعتبر أنه يشكل حادثة سير خطيرة العواقب على مسار الديمقراطية وتعزيز الحريات ببلادنا؛..”

واعتبرت الشبيبة الاستقلالية، “أن التعبئة الوطنية الشاملة ولحظة الاجماع الوطني للمغاربة في القضايا الوطنية،ومنها لحظة مواجهة تداعيات الجائحة، لا ينبغي التعاطي معها بكونها شيك على بياض موقع للحكومة لتخبط خبط عشواء، أو لعودة الارادات النكوصية التي تحاولجربلادناإلىالخلف، بل ينبغي استثمار ذلك لجعلها لحظةديمقراطية بامتياز، تستشرف أفقا رحبا لتعزيز بناء النموذج الديمقراطي وتكريسضماناتممارسة الحريات لكل الفئات في إطار القانون؛ و أن المجلس الحكومي هوالإطار الذي يجب أن يتم فيه التداول واتخاذ القرارات بشأن مشاريع القوانين والسياسات العمومية حتى يتحمل أعضاء التحالف الحكومي مسؤوليتهم السياسية، وأن تخويل صلاحية البث النهائي على المشروع للجنة وزارية، هو فضلا عن غياب سنده الدستوري والقانوني يقدم صورة تستعصي على الفهم و تزيد من ضبابية تدبير الشأن الحكومي،وتجسيد روح ومضمون الوثيقةالدستوريةعلى ارض الواقع؛..”

وعبرت الشبيبة الاستقلالية عن ” استغرابها من هذه الازدواجية غير المبررة لدى بعض مكونات التحالف الحكومي في “محاولة التنصل من مسؤوليتهم اتجاه المشروع،من خلال اللجوء من جديد إلى التماهيمعالذاتالحزبيةالضيقة في مناورة مفضوحة لتبريئ الذمة؛..”

واعتبرت الشبيبة الاستقلالية ” أن المشروع هو تمثل جلي لأزمة بنية وتركيبة العقل الحكومي، الذي يحتاج إلى الوضوح في قواعد و منهجية التدبير العمومي، والذي كشف عن عدم نضجالمعطياتالسوسيوـــ ثقافية الكفيلة بالارتقاء بعمل أعضاء التحالف الحكومي والارتقاءبالممارسةالديمقراطية،وتجسيدروحومضمونالوثيقةا لدستوريةعلىارضالواقع؛..”

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*