الناطق الرسمي باسم حكومة “تبون” يهاجم المغرب ويتهمه بالتجسس

اعتبر وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة الجزائرية، عمار بلحيمر، أن الجزائر تتعرض لوابل من التهجمات اللفظية من قبل فرنسا، بعد انتقادات البرلمان الأوروبي لأوضاع حقوق الانسان في بلاده، مشيرا إلى دور وسائل الإعلام في صد الهجمات التي تتعرض لها الجزائر.

ووفق ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، فقد حاول المتحدث إقحام المملكة المغربية في تصريحه بدل التعقيب على لائحة البرلمان الأوروبي حول وضع حقوق الانسان في الجزائر، حيث اعتبر أن الموقف الأوروبي جاء “نظرا لتمسك الجزائر بمواقفها النبيلة لصالح القضايا العادلة، على غرار قضيتي الشعبين الصحراوي والفلسطيني، ورفضها لأي تطبيع مع الدولة الصهيونية”، وفق كلامه الذي اتخذ منحى آخر..

كما اتهم الوزير الجزائري المغرب باستخدام برمجية التجسس “بيغاسوس” المصنوعة في إسرائيل بهدف إهانة الوطنيين وتهديدهم وتشويه سمعتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف المتحدث ذاته في معرض هجومه على المغرب قائلا: “تهدف المضايقات عبر الفضاء السبرياني المنبثقة عن مصانع متصيدين أجنبية، لاسيما إسرائيلية ومغربية، وبدعم تكنولوجي فرنسي، إلى تخريب النسيج الاجتماعي وزعزعة استقرار بلدنا”، محاولا دائما تجنب الحديث عن موضوع حقوق الإنسان والتركيز فقط على مهاجمة المغرب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*