“2020” سنة التحولات المفصلية في قضية الصحراء المغربية

This handout picture released by the Moroccan Royal Palace shows King Mohammed VI (C) flanked by his son Crown Prince Moulay Hassan (C R), during a meeting with US Presidential advisor Jared Kushner (2nd L) and Israeli National Security Advisor Meir Ben Shabbat (L) at the Royal Palace in Rabat, on December 22, 2020. - A US-Israeli delegation signed agreements with Morocco in Rabat, after arriving from Tel Aviv on the first direct commercial flight, cementing a Washington-sponsored normalisation of relations between the Jewish state and the North African country. (Photo by - / Moroccan Royal Palace / AFP) / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / SOURCE / MOROCCAN ROYAL PALACE- NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

دخلت سنة 2020 التاريخ المغربي باعتبارها السنة التي حقق فيها المغرب نصرا جيو سیاسيا، بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادته على صحرائه في 10 دجنبر الماضي.

وحسب يومية المساء، فإ، هذا الاعتراف يشكل منعطفا مفصليا في النزاع بحكم قوة الولايات المتحدة في القضايا الدولية. كما تعد سنة 2020 سنة القنصليات بالصحراء، حيث كشف وزير الخارجية، ناصر بوريطة، أن عدد البعثات الدبلوماسية الأجنبية في الأقاليم الجنوبية بلغ 20 قنصلية بين العيون والداخلة في ظرف سنة تقريبا، مضيفا أن المغرب سيواصل نهج دبلوماسية القنصليات في الصحراء المغربية بتعليمات ملكية.

وعلل بوريطة هذا الوجه بكونه يؤكد تجاوب المجتمع الدولي وقناعته بأن حل النزاع لا يمكن أن يتم إلا في إطار السيادة المغربية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*