رئيس مجلس جهة العيون-الساقية الحمراء: أقاليم جنوب المملكة تشهد “طفرة اقتصادية” بقيادة صاحب الجلالة

أبدى رئيس مجلس جهة العيون-الساقية الحمراء، سيدي حمدي ولد الرشيد، اليوم الأربعاء، فخره لكون الأقاليم الجنوبية للمملكة تشهد “طفرة اقتصادية” بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس أثمرت أول زيارة لوفد رجال أعمال من إقليم الباسك.

وقال ولد الرشيد في تصريح للصحافة على هامش لقاء مع الوفد الاقتصادي الباسكي الذي يقوم بزيارة استشكافية لإمكانات الجهة منذ أمس الثلاثاء، “إن رجال الأعمال الإسبانيين، خصوصا الباسكيين، شرعوا في الاهتمام بالصحراء بعدما أحيطوا علما بحجم الاستثمارات العمومية الهام التي ضخها المغرب بهذه المنطقة”.

وأوضح المسؤول الترابي أن الوفد الإسباني وقف عند تدبير المواطنين المغاربة من أصول صحراوية لشؤونهم السياسية والاقتصادية والأخرى المتعلقة بمدينتهم بأنفسهم، مشيرا إلى أن أعضاء الوفد أعربوا عن إعجابهم بمستوى التنمية التي تشهدها الجهة والاستثمارات المخصصة لها، وأساسا “الاستقرار الذي تنعم به المدينة”.

وأضاف رئيس المجلس الجهوي أن المنتخبين كما السلطات العمومية سيواصلون أجرأة المشاريع والبرامج المندرجة في النموذج التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية للمملكة الذي أطلقه جلالة الملك .

وذكر أن رجال الأعمال الإسبانيين أعربوا عن اهتمامهم بإمكانات الاستثمار بجهة العيون، لاسيما في قطاعات الطاقات المتجددة والصناعات العصرية.

والتقى الوفد الباسكي الذي تقوده ماريا تاتو، سيدة الأعمال الباسكية التي تدير أكثر من 30 مقاولة ومؤسسة فندقية، بوالي جهة العيون-الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، ومسؤولي المركز الجهوي للاستثمار وغرفة التجارة والصناعة والخدمات، والفرع الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب.

واستحضر مدير المركز الجهوي للاستثمار التحيين الأخير للمراكز الذي يصب أساسا في تسريع مساطر التأشير على المشاريع الاستثمارية وتيسير مأمورية رجال الأعمال.

كما استعرض للوفد الإمكانات الاقتصادية التي تختزنها جهة العيون-الساقية الحمراء والفرص الاستثمارية الضخمة التي تمنحها في عدة مجالات، أساسا في الصيد البحري والطاقات المتجددة.

وسيتوجه رجال الأعمال الباسكيين بعد العيون، إلى الداخلة في مهمة اكتشاف مماثلة.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*