الجنرال أندرو إم روهلينج: المناورات العسكرية للأسد الإفريقي 21 تشكل “فرصة عظيمة لتعزيز واحدة من أقدم العلاقات الاستراتيجية للولايات المتحدة مع المغرب

قال الجنرال أندرو إم روهلينج ، قائد الوحدة العملياتية للولايات المتحدة ، إن المناورات العسكرية للأسد الإفريقي 21 تشكل “فرصة عظيمة لتعزيز واحدة من أقدم العلاقات الاستراتيجية للولايات المتحدة مع المغرب.
 و أضاف خلال مداخلة هاتفية مع الصحافة الدولية مخصصة المناورات العسكرية الاسد الافريقي 21″بينما نستعد للاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لافتتاح المفوضية الأمريكية في طنجة ، فإن هذا التمرين يعزز العلاقات الوثيقة وغير المنقطعة بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية ، الشريك الأقدم للولايات المتحدة” .
 من المقرر إجراء المناورات الأسد الأفريقي ، وهي إحدى أكبر المناورات العسكرية في إفريقيا ، في الفترة من 7 إلى 18 يونيو في الاقاليم الجنوبية للمملكة. و يشارك في هذه التدريبات آلاف الجنود من الولايات المتحدة والمغرب وعدة دول أخرى في إفريقيا وأوروبا.
 و يتضمن برنامج إصدار برنامج المناورات عمليات متعددة المجالات ، بما في ذلك تمرين بحري بنيران بحرية ، وتمرين جوي ، وتمرين التعاطي مع الاوضاع الكيميائية-البيولوجية ، بالإضافة إلى أنشطة إنسانية.
 تصريح اللواء أندرو روهلينج يؤكد فقط أنه لم يتغير شيء في العلاقات بين الولايات المتحدة والمغرب في عهد الرئيس الديمقراطي الجديد جو بايدن في ملف الصحراء والاعتراف الرسمي في ديسمبر الماضي من قبل الإدارة السابقة لدونالد ترامب ، بسيادة المغرب على كل صحرائه الغربية ، مما يثير استياء البوليساريو وعرابها الجزائري.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*