بعد الخرجة الإعلامية للريسوني….حامي الدين يوجه سهامه لزعيم الإصلاح والتوحيد

بعد الخرجة الإعلامية لزعيم حركة الإصلاح والتوحيد التي تعتبر الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية , وتصريحه لموقع “طيلكيل” قائلا :”الحزب المختزل في شخص أفضل له أن يدفن” , هاهو القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين يخرج عن صمته ويوجه سهامه تجاه الريسوني عبر حسابه في الفيسبوك .

ونشر حامي الدين تدوينة عبر حسابه في موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك قائلا :”مع اتفاقي المبدئي مع الدكتور أحمد الريسوني واحترامي الكامل لرأيه النظري في مسألة تحديد الولايات وما تشتمل عليه من مقاصد مؤكدة، غير أنه لابد من الإشارة إلى أن علماء أصول الفقه قديما وحديثا اهتموا بتقعيد الضوابط المرجعية للتعامل مع النص قبل استخراج الأحكام، ومن القواعد المنهجية التي اهتم بها علماء المقاصد: أهمية اعتبار السياق لتحديد معنى النص واستنطاق قدراته لاستيعاب الوقائع الجديدة.”
وتابع القيادي الإسلامي قائلا :”وقد سجل التاريخ الإسلامي أن العديد من الفقهاء غيروا اجتهاداتهم الفقهية بتغير السياقات الاجتماعية والثقافية والنفسية المحيطة بالنص.
لابد من قراءة دقيقة للسياق السياسي والاجتماعي والنفسي السائد داخل المجتمع حاليا، لكي نفهم لماذا يطالب البعض بضرورة تحديد الولاية في ثلاث عوض اثنتين..”
وجدير بالذكر أن حزب العدالة والتنمية يعرف صراعا داخليا بين ما أصبح يطلق عليه ب”تيار الإستوزار” ويتزعمه كل من عزيز الرباح ومصطفى الرميد ,و تيار موالي لعبد الإله بنكيران ويطالب بولاية ثالثة لرئيس الحكومة السابق على رأس حزب المصباح .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*