شيخ الأزهر لأبناء الغرب: لا تردوا على الإرهاب بإرهاب

قال شيخ الأزهر أحمد الطيب اليوم السبت إن من الخطأ الربط بين الإسلام وهجمات أطلق مرتكبوها شعارات إسلامية وطالب أبناء الغرب بألا يردوا على الهجمات بهجمات على المسلمين في بلدانهم.

وقال في كلمة بالقاهرة إن الإرهاب “ليس إفرازا لدين سماوي أيا كان هذا الدين بل هو مرض فكري ونفسي يبحث دائما عن مبررات وجوده في متشابهات نصوص الأديان وتأويل المؤولين ونظرات المفسرين.”

وأضاف “الدرس الذي يجب أن يعيه الجميع وبخاصة في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها العالم أن الإرهاب لا دين له ولا هوية له.

“ومن الظلم البين بل من التحيز الفاضح نسبة ما يحدث الآن من جرائم التفجير والتدمير التي استشرت هنا أو هناك إلى الإسلام لمجرد أن مرتكبيها يطلقون حناجرهم بصيحة الله أكبر وهم يقترفون فظائعهم التي تقشعر منها الأبدان.”

وتابع أن مرتكبي الهجمات “قلة قليلة لا تمثل رقما واحدا صحيحا بالنسبة إلى مجموع المسلمين المسالمين المنفتحين على الناس في كل ربوع الدنيا.”

وقال تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا إنه وراء هجمات في باريس أوقعت 129 قتيلا وأكثر من 300 مصاب قبل أسبوع. كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن إسقاط طائرة ركاب روسية في مصر قتل جميع من كانوا فيها وعددهم 224 شخصا نهاية الشهر الماضي. وأعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم قتل فيه العشرات في الضاحية الجنوبية من بيروت معقل حزب الله اللبناني الشيعي.

وتعرضت مساجد كما تعرض مسلمون لهجمات انتقامية محدودة في أكثر من دولة غربية بعد هجمات باريس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*