بوانو يحتج على الباكوري ويقول : الأصالة والمعاصرة يمارس التدليس على المغاربة

احتج عدد من أساتذة وطلبة كلية الحقوق بعين السبع التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، على استدعاء عميدة الكلية لمصطفى الباكوري لتأطير ندوة حول “الطاقة الشمسية رافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية”، وتقديمه بصفته أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة.
ورفض الأساتذة والطلبة المذكورين، في رسالة توصل بها رئيس فريق العدالة والتنمية عبد الله بووانو، تعميم عميدة الكلية المنتمية لحزب الأصالة والمعاصرة، لدعوة الحضور في الندوة على جميع الأساتذة والطلبة بصيغة الإلزام.
وجاء رسالة الأساتذة والطلبة المحتجين، أن الباكوري جاء إلى الندوة المنظمة بداية فبراير، مرفوقا بمسؤولين في حزب الأصالة والمعاصرة، من بينهم المدير التنفيذي للحزب والبرلماني يونس السكوري.
وتساءل المحتجون في رسالتهم عن سبب استدعاء أمين عام حزب سياسي، إلى مؤسسة موكول لها تكوين الطلبة دون موافقة الهيآت التمثيلية أو الأساتذة أو الجامعة، متهمين العميدة بعدم احترام القانون، وتجاوز الهيآت والأساتذة.
ودعا أساتذة وطلبة كلية الحقوق إلى استدعاء الأمانة العامين لجميع الأحزاب السياسية الأخرى، أسوة بالباكوري.
وتعليقا على الرسالة، عبّر رئيس الفريق عن استيائه مما حدث بهذه الكلية، مشيرا إلى أنه يجب القطع مع مثل هذه الأساليب التي تعني استمرار استغلال حزب سياسي معروف لمؤسسات الدولة للإدارة، ومحاولته العودة إلى الاشتغال بمنطق التحكم الذي لم يعد له مكان في مغرب ما بعد 25 نونبر 2011.
وأكد رئيس الفريق أنه سيتابع الموضوع ولن يتركه يمر “لأن هذا الأسلوب من بين الأساليب التي يحترفها هذا الحزب للتحكم في المسؤولين وفي المؤسسات ويمارس بها التدليس على المغاربة” على حد تعبيره.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*