حزب الحركة الشعبية يندد بجرائم داعش الارهابية في حق التراث العراقي

ندد حزب حزب الحركة الشعبية، بالأفعال الإجرامية والوحشية التي قام بها تنظيم ما يسمى “داعش” في حق التراث العراقي العريق والمتمثل في تخريب متحف التراث بمدينة الموصل والذي يشهد على حضارة العراق وتاريخها منذ قرون مضت.

واعتبرت الحركة في بلاغها الموقع من طرق ناطقها الرسمي لحسن حداد، ان ” هذا العمل التخريبي الذي ينضاف إلى الأعمال الإجرامية البشعة التي يقوم بها هذا التنظيم لدليل قاطع على همجية هذه الشرذمة الضالة  التي نصبها نفسها ممثلا للإسلام وللمسلمين في الوقت الذي تشهد أعماله على بشاعة لم تعرفها الإنسانية على مدار السنين ولا تمت لتعاليم الدين الإسلامي بصلة.

واكدت الحركة ان هذه  “الافعال الوحشية وتعبر عن استغرابها الشديد تبرير هذا التنظيم الإرهابي لهذه الأعمال التخريبية بتطبيق مبادئ وتعاليم ديننا الحنيف الذي لم يكن يوما من الأيام وحتى في عهد الفتوحات الإسلامية يدعو لمثل هذه الجرائم الوحشية والهمجية التي تضرب الحضارة  الإنسانية العريقة في هويتها والحق في صون ذاكرتها.

 واعتبرت الحركة “إن ما قام به هذا التنظيم يعد بحق جريمة ضد الإنسانية ولا يمكن بكل حال من الأحوال ان يتم السكوت عنه وتجاوزه. ومن هذا المنطلق، فإن الحركة الشعبية تدعو المجتمع الدولي إلى حماية المآثر والمتاحف في هذا البلد العريق وبذل مزيد من الجهود لمواجهة الأعمال الإرهابية أيا كان نوعها أو مصدرها والتصدي لها بكل حزم وعزيمة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*