زمن الحسبة يعود…الفراشة يدفعون مقابل عرض سلعهم بالأزقة درهمين “للشبر” في العاصمة الرباط

عاين موقع سياسي.كوم أشخاص يحسبون الحجم الذي يحتله مواطنين بؤساء لعرض سلعة إستهلاكية ومواد غدائية خلال شهر رمضان، حيث يدفع كل شخص ثمن 2 دراهم للشبر.

ولم يتمكن الموقع معرفة الأشخاص الذين يقومون بإستلام مقابل من الباعة المتجولين، كأنهم يقومون بالحسبة، كتلك التي  يقوم به  عناصر “داعش” في العراق وسوريا في الأسواق، ولم يتسنى لنا معرفة الجهة التي تستفيذ من الدراهم التي يسحبونها من سيدات يبعن “البغرير والمسمن”، تحت الشمس الحارقة.

وفي منظر، مهين بالكرامة الإنسانية، يقوم شخص بحساب بواسطة يده المسافة التي تحتلها “كارطونة” وضع فوقها بعض الحلويات المنزلية، قبل أن يطالبهم بدفع مقابل كل شبر درهمين.

يقع هذا في الوقت الذي تدخل الملك محمد السادس ويولي عنايته بالباعة المتجولين، ودعوة السلطات العمومية لتنظيم أنشطتهم، وضمان كرامتهم، غير أن هناك من لا يعير إهتمام لذلك، وتحول  بعضهمفي المقابل إلى متاجرين في مأساة مواطنين مغاربة يغالبون الزمن لتوفير لقمة العيش.

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*