ملف المتصرفين المتعاقدين المعتصمين بمؤسسة التعاون الوطني : غضب واعتصام و عبد المنعم المدني يتنصل من المسؤولية و يرمي الكرة في مرمى بنكيران.

وسط الغضب وحزن عام تخوض مجموعة من المتصرفين المتعاقدين بمؤسسة التعاون الوطني مسلسلا نضاليا للتعريف بقضيتهم والمطالبة بإنصافهم بعدما دفع سوء تدبير مدير التعاون الوطني للموارد البشرية الى توثر الاوضاع خاصة مع قراره انهاء عقود العمل ل22 متصرف تم توظيفهم في ظروف أقل ما يمكن عنها أنها خطة ممنهجة للتحايل والنصب منذ سنة 2011
ولم يستطع عبد المنعم المدني الذي يرأس في ذات الوقت مقاطعة يعقوب المنصور معالجة هذا الملف العالق إلا باسلوب تضييع الوقت والوعود الزائفة …
ليجد المتصرفون المتعاقدون أنفسهم أمام واقع التشرد والتسريح بعدما قضوا 5 سنوات في مؤسسة اجتماعية تعرف اختلالات كبيرة بسبب تعنت المدير وانشغالاته السياسية واستحواذه على هرم التدبير والتسير منذ ثلاث سنوات بعدما عمد الى عدم تعيين مدراء مساعدين و الاستهجان بالعمل النقابي والجمعوي ليسمح لنفسه بالاستفراد بالقرار والانتقام من العديد من الكفاءات التي عزفت عن الترشح لمناصب المسؤولية .
والغريب في الامر أن بعد قطعه باب الحوار مع كل الفاعلين والنقابات خرج هذا المدير بتصريح خطير أمام المعتصمين يعلن فيه أنه لا يتحمل مسؤولية ملف المتصرفين المتعاقدين كما ورمى بالمسؤولية على رئيس الحكومة لحل هذا الملف .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    مستخدم حر يقول

    يعرف التعاون الوطني اسوا ايامه مع هذا المدير الاناني والمتجبر وكما يقول المثل للي حفر حفرة كيطيح فيها … السيد يحمل المسؤولية لسيده بنكيران والوزيرة في حين انه هو المسؤول الاول والا لماذا عين مديرا براتب اكبر من كفاءاته اللهم تضييع الوقت وتتبع فايس بوك ، اليوم المدير يتهرب من المسؤولية ويلصقها باناء جلدته في الحزب ، وجه مؤلوف في الوصولية والانتهازية السياسية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*