البام يوجه رسائل تعزية وتضامن لسفارات روسيا وألمانيا وسويسرا ويعبر عن مساندته لأسر الضحايا

في تعليق له على الأحداث الأخيرة المتعلقة باغتيال السفير الروسي لدى أنقرة وما عرفته كل من ألمانيا وسويسرا من أعمال إرهاب وعنف وترويع للآمنين، أدان خالد ادنون، الناطق الرسمي لحزب الأصالة والمعاصرة بشدة هذه الأعمال ووصفها بالجبانة التي تتناقض وكل قيم ومبادئ الشرائع السماوية الداعية للوسطية والتسامح والاعتدال.
وأعلن الناطق الرسمي للبام، أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وكل مناضلات ومناضلي الحزب، يعبرون عن تعازيهم وتضامنهم مع أسر الضحايا وشعوب البلدان التي كانت مسرحا لهذه الجرائم، وهذا ما عبرت عنه، يضيف أدنون، رسائل التعزية والتضامن التي وجهها الحزب لسفراء البلدان التي كانت هدفا لأعمال العنف والإرهاب.
وذكر أدنون بموقف الحزب، الذي عبر عنه في بلاغات وتصريحات سابقة، فالعنف اللفظي ما هو إلا مقدمة للعنف المادي والجسدي، وهذا ما نلمسه اليوم من سلوك من لا يؤمنون بالاختلاف ويتبنون الفكر المتطرف، الذي يلغي الآخر ويعتمد العنف والإرهاب عقيدة وسلوكا، ولنا في التاريخ المعاصر، يضيف الناطق الرسمي للبام، أمثلة لمن كانوا ضحية الفكر المتطرف، إذ تمت تصفيتهم بسبب أفكارهم ومواقفهم
التي تنبذ التعصب والتطرف الفكري والجسدي.
وجدد خالد أدنون دعوة حزب الأصالة والمعاصرة إلى خلق جبهة دولية لمواجهة العنف والإرهاب والفكر المغذي لهما، وشدد على ضرورة تضافر جهود الأحزاب السياسية الديمقراطية في مختلف البلدان للوقوف سدا منيعا أمام تنامي تدويل الإرهاب والعنف وترويع الآمنين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*