لفتيت في لقاءه بوزير الداخلية الاسباني: التعاون والتنسيق الأمني بين المغرب واسبانيا مكن من تفكيك العديد من الخلايا الارهابية

Spanish Minister of Interior Juan Ignacio Zoido (R) shakes hands with Moroccan Minister of Interior Abdelouafi Laftit before a meeting at the "Archivo de India" in Seville on July 3, 2017, during the G4 summit of Spain, Morocco, France and Portugal. The Interior Ministers of Spain, France, Portugal and Morocco will participate today in Seville at a G4 meeting in which they will discuss issues such as Jihadist terrorism, organized crime, drug trafficking and migratory flows. / AFP PHOTO / CRISTINA QUICLER

اكد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب واسبانيا يرتبطان بشراكة أمنية مبنية على المسؤولية المشتركة والثقة المتبادلة.

 

وأشاد لفتيت، في تصريح خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الإسباني خوان إغناسيو ثويدو عقب لقاء عمل أجراه الوزيران حول التحديات الأمنية التي تواجه البلدين، “بالمستوى العالي والنموذجي للتعاون الأمني بين البلدين، الشيء الذي مكنهما من بناء شراكة أمنية مبنية على المسؤولية المشتركة والثقة المتبادلة”.

 

وذكر  لفتيت بأن التنسيق بين الأجهزة الأمنية للبلدين مكن من تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية بكل من المغرب وإسبانيا، موضحا أنه فيما يخص التحريات الجارية، فإنها تعرف أيضا تعاونا تاما من طرف المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الاسبانية.

وجدد الوزير تأكيد التضامن اللامشروط والاستنكار الشديد للأعمال الإجرامية التي استهدفت برشلونة مؤخرا، كما جاء في برقية التعزية التي بعثها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده إلى الملك فيليب السادس.

وأشار الى أن لقاء الطرفين “اتسم بالصراحة والجدية في تناول القضايا المتعلقة بحماية بلدينا من التهديدات الإرهابية والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة بصفة عامة”.

وأبرز أن التعاون الأمني بين البلدين تؤطره مجموعة من الاتفاقيات الثنائية، يتم تفعيلها عبر آليات العمل المشترك والتنسيق المستمر، مشيدا بالدور الفعال الذي تضطلع به مراكز التعاون الأمني المغربي الإسباني بكل من طنجة-المتوسط والجزيرة الخضراء، وعمل ضباط الاتصال والدوريات البحرية المشتركة، دون إغفال الفريق المشترك للتحليل والمعلومات في مجال مكافحة تهريب المخدرات عن طريق الطائرات الخفيفة.

كما نوه بالعمل الجبار الذي تقوم به المصالح الأمنية من أجل حماية المملكة من الهجمات الإرهابية.

وشدد وزير الداخلية على أن أبناء المهاجرين المغاربة من الجيل الثاني والثالث الذين ولدوا في البلدان الأوروبية “يحتاجون إلى عناية خاصة تجنبهم السقوط في براثين الإرهاب، خاصة داخل المساجد غير المراقبة ومن طرف بعض الأئمة المتطرفين”.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*