عبد السلام المساوي: حكومة التناوب والتأسيس لدولة الحق والقانون

1- أسس دولة الحق والقانون
2- حكومة التناوب والتأسيس لدولة الحق والقانون
1-أسس دولة الحق والقانون
نشأ مفهوم دولة الحق والقانون في أوربا كتصور بديل عن الدولة الامبراطورية ، دولة الحكم المطلق والسلطات المطلقة التي يحظى فيها الملك او الامبراطور بحق منح الحياة وزرع الموت تجاه ” رعاياه ” ، وتطور هذا المفهوم كمثال سياسي يهفى إليه وكشعار سياسي يتجه إلى تطبيقه .
هكذا ظل مفهوم دولة الحق والقانون مفهوما مقارنا صراحة او ضمنا ، لأن الحديث عن دولة الحق والقانون يتضمن الإحالة على نقيضها ، الدولة الامبراطورية التقليدية مطلقة السلطات او الدولة العصرية المستبدة .
# دولة المؤسسات
دولة الحق والقانون بهذا المعنى ، هي دولة المؤسسات بالقياس إلى الدولة التقليدية التي هي دولة الأمير او السلطان ، فاذا كانت السلطة في الدولة التقليدية متمركزة كليا وبشكل مطلق لدى شخص واحد ، هو بمثابة الواهب للخيرات او الحارم منها ، مثلما هو السيد المطلق واهب الحياة والموت ، فإن دولة الحق والقانون ، أي الدولة العصرية الديموقراطية ، هي دولة يتم فيها توزيع السلطة واقتسامها لا على أفراد بل على مؤسسات ؛ مؤسسات تشريعية ، مؤسسات تنفيذية ، مؤسسات قضائية .
# فصل السلط
هذه المؤسسات تتوزع السلطة ، بل تشكل في الصيغة المثالية لهذا التصور – بالنسبة لبعضها سلطا مضادة ، هدف كل واحد منها ، هو الحد من سلطة الأخرى .
وما يوحد ويربط بين هذه السلط الموزعة ، هو وحدة الفضاء القانوني الذي يرسم لكل سلطة مجالها واختصاصاتها وحدودها ، فالمعيار والمرجع والحكم في دولة الحق والقانون ، هو القانون سواء تعلق الأمر بالقانون الأساسي الذي هو الدستور او بالقوانين القطاعية .
# سلطة القانون
وهكذا ، فإن هذه الدولة تقوم على إحلال العلاقات القانونية محل العلاقات الوجدانية والقرابية ( العائلية ) ، والعرقية ، والمهنية ، والمالية والأخلاقية وغيرها . فسلطة القانون هنا هي السلطة المرجعية الأعلى التي تستمد منها كل الهيئات والقطاعات والممارسات مرجعيتها الرسمية .
# فضاء للحرية السياسية
# تفترض وتستلزم دولة الحق والقانون ، بجانب توازي وتقابل السلط و مراقبتها لبعضها البعض وسيادة القانون ، وجود فضاء من الحرية السياسية يمكن كل فرد من الأفراد من أن يكون كائنا متمتعا بالحرية ، مساويا لغيره مساواة صورية اي من حيث امتلاكه لصفة المواطنة ولحقوقها ، وفاعلا سياسيا بالقوة او بالفعل .
# الفرد مواطن صاحب حقوق
الفرد في الدولة التقليدية ، هو مجرد مرعي تمنح له بعض الحقوق وبعض الامتيازات أحيانا ، في حين أن الفرد في دولة الحق والقانون ، هو بالأساس مواطن صاحب حقوق Sujet de droits يضمنها ويحميها القانون
# دولة المساواة الصورية المطلقة
تقوم الدولة التقليدية على أساس التمايز والامتياز العرقي او العقدي او الإنتمائي ( الشرفاء مقابل العوام ) ، أما دولة الحق والقانون ، كدولة تجسد الحداثة السياسية ، فهي دولة المساواة الصورية المطلقة ، الناس فيها لا يختلفون ويتمايزون من حيث طبيعتهم وكينونتهم الانسانية ، بل من حيث ما يملكون وما يستحصلون ، فهي تحقق ” تساوي الشروط ” وتعتبر المساواة الفعلية او الاقتصادية أمرا خارج دائرة اختصاصاتها .
# لا احد فوق القانون
الجانب الاقتصادي الذي يهم دولة الحق والقانون هو التطبيق الفعلي لمبدأ ” لا أحد فوق القانون ” في المجال الاقتصادي اي الغاء الامتيازات الاقتصادية والضريبية والزامية أداء الضرائب ومستحقات الدولة بالنسبة للجميع لا فرق في ذلك بين أبيض وأسود ، بين شريف أوعامي …بين رجل السلطة والمواطن العادي .
ومقابل ذلك ، فإن دولة القانون هي مبدئيا دولة الحق او الحقوق اي الدولة التي تضمن قانونيا للأفراد حقوقهم المختلفة ( السياسية والاقتصادية والقانونية ) ، ومن ثمة ، فإن حقوق الإنسان ، ليست فقط زينة سياسية بقدر ماهي اطار قانوني وسياسي وثقافي ضامن للحق تشريعيا ومؤسسيا وثقافيا .
# دولة الحق والقانون تعبير عن المواطن وتجسيد مؤسسي ضامن لحقوقه
دولة الحق والقانون هي الصيغة التنظيمية السياسية التي تنقلب فيها العلاقة بين الفرد والدولة ، بين الحاكم والمحكوم رأسا على عقب ، الدولة التقليدية تعتبر ” الحقوق ” هبات تتكرم بها على رعاياها ، مميزة بينهم تمييزا استثنائيا في حين ان دولة الحق والقانون تمثل تعبيرا عن المواطن وتجسيدا مؤسسيا ضامنا لحقوقه .الفرد في هذا المنظور هو المواطن الذي يهب الدولة مشروعيتها عبر الآليات الديموقراطية .
# دولة الحق والقانون هي قرينة الديموقراطية
ودولة الحق والقانون هي مجموع المؤسسات الممثلة والضامنة للحق العام والحقوق الفردية . ومن ثمة فإن هذه الدولة هي قرينة الديموقراطية ، إذ لا يمكن أن تقوم دولة الحق والقانون الا على أساس من الديموقراطية ، بل لعلها من مقتضيات الديموقراطية ومستلزماتها.
# دولة الحق والقانون نقيض الدولة التقليدية مطلقة السلطات
ان دولة الحق والقانون هي النقيض الكامل للدولة التقليدية مطلقة السلطات التي تعتبر الحقوق هبات وأعطيات منح تتكرم بها السلطة على مرعييها ، وليست حقوقا طبيعية ، واصلية ، وغير قابلة للتفويت .
# دولة الحق والقانون نقيض للدولة البوليسية
مثلما هي النقيض التام للدولة البوليسية التي تحكمها الهوالس والهواجس الأمنية والتي تأخذ الناس بالشبهة ، وتمارس عنفا على المجتمع وكأنها في حالة حرب معه ، في حين أن ما يسود في دولة الحق والقانون هي العلاقة القانونية السلمية التي يكون فيها القانون هو الضامن لحقوق الأفراد والفئات المؤطرة بثقافة الحوار والنقاش العمومي ، والمحلة لسلطة القانون محل سلطة القوة السافرة .
2-حكومة التناوب والتأسيس لدولة الحق والقانون
لقد عمل الاتحاد الاشتراكي على تأصيل المفاهيم وزرعها بذكاء في أرض المغرب ، فعندما يتحدث ،مثلا ، عن دولة الحق والقانون ، فهو يعني بأن هذا المفهوم ليس شعارا يرفع او كلاما للاستهلاك ، بل هو ممارسة وسلوك ، لذلك ناضل الاتحاد الاشتراكي وعمل على نقل هذا المفهوم من مستوى التنظير الى مستوى الفعل ، فمع أواخر حكومة التناوب ، قدم الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي حصيلة العمل الحكومي للمرحلة التي قاد فيها الوزارة الأولى ، ويكفي أن نلقي نظرة موجزة عن المحاور الستة لحصيلته لنتأكد من صدق النظرية والتطبيق وتكاملهما في الخطاب الاتحادي ؛
– ترسيخ حقوق الإنسان وتخليق الحياة العامة ؛
– إصلاح النظام التربوي وتكافؤ الفرص امام التربية والتكوين ؛
-التنمية والاستثمار وانعاش الشغل ؛
– التنمية الاجتماعية والتضامن ؛
– عقلنة تدبير الشأن العام ؛
– تنشيط العمل الديبلوماسي ؛
انها محاور تدل بوضوح على أن الهاجس الأساسي يتمثل في إرساء دعائم دولة الحق والقانون ، وإدخال قواعد جديدة في مجال تسيير الشأن العام ، سواء على المستوى الداخلي او الخارجي .
لقد انطلقت حكومة التناوب من أولويات عامة كانت توجه عملها ؛ انجاح الانتقال الديموقراطي ، انجاح انتقال للغرش ، اعادة هيكلة مؤسسات تسيير الشان العام ،احداث قطيعة مع التجارب السلبية السابقة ، القضاء على الموروثات السلبية …لنلاحظ ان الامر لا يتعلق ببرامج محددة او قصيرة المدى ، ولكن ببرنامج شامل يغلب عليه الطابع السياسي .
لقد كان واضحا منذ البداية ان مهمة حكومة التناوب لم تكن تتعلق بالملفات الصغرى ، ولكن اساسا بوضع البلاد في سكة جديدة .
ان الوزير الأول عبد الرحمان اليوسفي ، هنا ، كان يدشن للعمل التنموي من خلال المدخل السياسي ، المعتمد على إيلاء مكانة خاصة لدولة الحق والقانون وللانسان باعتباره المحور الأساس لكل إصلاح اجتماعي او اقتصادي او سياسي . وهكذا تم فتح ورش متعددالجوانب في مجال الحريات العامة والفردية واصلاح العدل ، والعلاقة بين الإدارة والمواطن ، وتمجيد القضاء من خلال تنفيذ الأحكام وفرض احترامها من الفرد والدولة على السواء ، وفي مجال النهوض بشؤون المرأة ، وحماية حقوق الطفل ، والحد من الفوارق الاجتماعية ومحاربة الفقر ، وفي مجال تخليق الحياة العامة ، ومحاربة الفساد و الرشوة .
وهكذا يتبين وبالملموس ، ان الاتحاد الاشتراكي ، عندما يرفع شعارا او ينتج مفهوما او يطرح برنامجا سياسيا ، فليس بغرض التغليط والتمويه ، الضجيج والبهرجة ، وليس بغرض دغدغة عواطف الجمهور والسيطرة على مشاعره وكسب أصواته ….
ان مفاهيم الاتحاد الاشتراكي مفاهيم نابعة من وعي نظري عميق وقابلة لتجريب عملي مسؤول ….من هنا كانت هذه المفاهيم ، وفي كل مرة ، ثورة في حقل سياسي يطغى عليه العقم والجمود ، الاجترار والرتابة ….

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*