الألعاب الإفريقية بالرباط تبهر العالم…وجريدة مغربية تستيقظ على”صباح” ظلامها

سياسي: رضا الاحمدي

في الوقت الذي تواصل فيه الألعاب الافريقية المنظمة بالرباط، تقديم لوحات رائعة من قدرة المغرب على تنظيم أكبر الملتقيات الدولية والعالمية بتنظيم محكم٫ وبخبرة مؤسساته، وفي الوقت الذي أبهر حفل الافتتاح الاعلام العالمي في كون المغرب بلد الانفتاح والتنوع والابداع الفني والرياضي والجمالي….وفي الوقت الذي تحقق فيه الرياضة المغربية نتائج جيدة في الترتيب الافريقي من حيث النتائج المحصلة…رغم كل هذا الابهار والاستثناء المغربي لبلد ينظم ملتقيات دولية في السياسة وحقوق الانسان والرياضة والفن والسينما….

رغم، كل ذلك نجد بعض الأصوات النشاز، تريد السباحة ضد التيار، بكتابات ومقالات مشحونة بلغة الحقد والكراهية، في جريدة نامت وفاقت على “صباح” مظلم، بكتابات لا معنى لها، وهي تريد النيل وتشويه الصورة، وتقديم الهرطقات هي لا تريد استيعاب الحقائق..لحدث هو فوق كل مزايدات طفيلية..باعتبار المغرب رجع الى حضنه الافريقي ووضع التعاون جنوب/ جنوب، من أهم التحديات المستقبلية…

فلماذا، اختارت جريدة يومية مغربية ان تكتب في كل” الصباح” مواكب لمجريات الألعاب الافريقية، افكار مغلوطة، وهي جريدة التي تراجعت في سوق المبيعات، وتراجعت عن المهنية والموضوعية، تغرد خارج السرب وتظهر عن حقد غريب من اقلام لا يهمها صورة الوطن وقدرة المغرب على تنافس دول عالمية في احتضان احداث كبرى…

لا يهمنا، ما تكتبه جريدة تعيش الأزمة، لكن، نقول بصوت مرتفع، صورة المغرب أكبر من مقالات تكتب تحت الطلب، في الوقت الذي اختارت صحف دولية وافريقية وغربية وأمريكية…وحتى صحف من دولة كوبا…كتابات مقالات تحليلية وتقول الحقيقة عن المغرب بلد الانفتاح والعطاء والتنوع، وتبهر بالثقافة والحضارة المغربية وتقول بالخط العريض ان  المغرب دولة تساير الدول العظمى لكونه بلد الأمن والأمان…

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*