جرأة حزب التقدم والاشتراكية

جرأة حزب التقدم والاشتراكية :
بقلم : عبدالهادي بريويك 

في اجتماعه الدوري للمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية المنعقد مساء يوم الثلاثاء 1اكتوبر2019 وقد استحضر الجو العام الوطني السياسي علاقة بمضمون خطاب العرش المجيد الاخير ..والذي ألح جلالته على بعث نفس ديمقراطي جديد في حياة دواليب الحكومة والقطاعات العمومية من أجل الرفع من مستوى حياة هذا الوطن وشعبه…

فقد قرر الانسحاب من الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ومن التحالف الحكومي برمته بناء على:
-ضعف المشاورات في تنزيل مضمون الخطاب الملكي وتوجهاته من طرف رئيس الحكومة الذي لم يستطع لحد الساعة الحسم في التعديل الحكومي وإيجاد لائحة للكفاءات سواء داخل طاولة الحوارات وقد استحضر المحاباة؛
– حزب التقدم والاشتراكية لم يركع لمبدأ الحقائب الوزارية بل استحضر إرادة ملك البلاد الذي يئس من بعض الوجوه السياسية التي ملت منها البلاد وتحاول بمختلف الأشكال الاستوزار من أجل طموحات شخصية ؛
-حزب التقدم والاشتراكية وانطلاقا من أخلاقياته السياسية والوطنية يستحضر وبشدة أن دوره السياسي يتجلى في التأطير والتكوين وإن كان بعيدا عن أية مسؤولية حكومية؛
حزب التقدم والاشتراكية لم يطرح نفسه كما بعض الأشخاص المنتمين لليسار من أجل (طحن كل الحقائب الوزارية) من أجل الحصول على حقيبة وزارية لتتميم حلم سياسي …
– حزب التقدم والاشتراكية وبعد اتخاذه هذا القرار في ظل انتظارية وضعف السيد رئيس الحكومة في تحقيق هذا التعديل عبر عن موقفه الجريء كي يسهل مأمورية السيد العثماني منسحبا، لا منهزما ولا تقزيم دوره في مختلف موقعه بل استجابة للخطاب المولوي السامي الذي ألح على ضرورة التغيير وأيجاد البديل لمغرب اليوم والمستقبل؛
-على كل الرفيقات والرفاق أن يستشعروا بمعنى الفخر تجاه حزبهم ويلتفوا حوله في منأى وتجرد تام عن أية محاولة للتشويش عن سمعة الحزب من بعض المنابر الإعلامية والدود عن هيأتهم السياسية التي أبت إلا أن تستحضر مضمون الخطاب الملكي بشكل حكيم ومنطقي وبعيدا عن أية اندفاعية زائدة –
– افتخار مناضلاتنا ومناضلينا بهذا القرار الوازن والمتزن والحكيم بالانسحاب في وقت يتطاحن فيه أطراف التحالف الحكومي عن الاستوزار وتقديم أسماء المحاباة وتنصيب أنفسهم وزراء في بعد كامل عن اية استشارة ليزيدنا قوة وأكثر تماسكا من أجل الاستمرار في خدمة قضايا شعبنا ووطننا والمهام أكبر وقد أدينا مهامنا داخل القطاعات الحكومية على الوجه الأكمل؛-
– حزب التقدم والاشتراكية ورغم الضربات الموجعة لم يدخل سبيل المفاوضات من أجل الرفع من حقائبه الوزارية ولم يكن صغيرا ليصل من أجل هذا التفاوض ولم ينسحب إلا بعد تحليل عميق للخطاب الملكي المجيد بمناسبة عيد العرش .
– حزب التقدم والاشتراكية ومنذ السي عبدالرحمان اليوسفي إلى اليوم ساهم في تدبير مختلف المراحل التاريخية بحكمة وتبصر وبوطنية ..وقد دخل بشرف وها هو يغادر بشرف أكبر ويضع دوما بمختلف مكوناته وسائر مناضلاته ومناضليه خدمة للشعب والوطن ..
نفتخر رفيقاتي
رفاقي
بقرار مكتبنا السياسي
ونحن على درب النضال مواصلون من أجل مغرب متقدم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*