خروج حزب التقدم و الاشتراكية من الحكومة كشف فضاعة الموقف الذي تعيش على ايقاعه الأغلبية الحكومية

وصفي البوعزاتي

و شهد شاهد من أهلها (الحكومة) …

كان من المتوقع خروج حزب التقدم و الاشتراكية من الحكومة الحالية … و لكنه على ما يبدو، كان خروجا بنكهة مغايرة، حيث أن الحزب أماط الغطاء على حريرة رئيس حكومتنا الموقر الدكتور سعد الدين العثماني و كشف للعامة فضاعة الموقف الذي تعيش على ايقاعه الأغلبية الحكومية ….

كيشهد سي نبيل على أن هذه الحكومة وضعت نفسها رهينة منطق تدبير حكومي مفتقد لأي نَفَس سياسي حقيقي يمكن من قيادة المرحلة، والتعاطي الفعال مع الملفات والقضايا المطروحة، وخيم على العلاقات بين مكوناتها الصراع والتجاذب والسلبي وممارسات سياسوية مرفوضة، حيث تم إعطاء#الأولوية_للتسابق_الانتخابوي في أفق سنة 2021، وهدر الزمن السياسي الراهن مع ما ينتج عن ذلك من تذمر وإحباط لدى فئات واسعة من جماهير شعبنا.

و كيشهد سي نبيل كذلك بالي مكاينش الحد الأدنى من التماسك والتضامن بين مكونات الأغلبية، و لي كيزيد إعمق لدى فئات واسعة من المواطنات والمواطنين فقدان الثقة في العمل السياسي، خاصة بعد العجز الحكومي في التفاعل الايجابي والسريع مع ما تم التعبير عنه من مطالب اجتماعية ملحة من قبل بعض الفئات الاجتماعية والمجالات الترابية، في وقت يعرف فيه النمو الاقتصادي بطئاً واضحاً، وعجز النموذج التنموي الحالي على إيجاد الأجوبة الملائمة للإشكاليات المطروحة على صعيد تطوير الاقتصاد الوطني وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية.

و كيقول سي نبيل بالي هاد الحكومة مكانتش فالموعد رغم أن المضامين الهامة للخطب الملكية السامية طيلة الفترة الأخيرة، والتي ما فتئت تدعو الحكومة إلى اتخاذ ما يتعين من مبادرات قصد إنجاز الإصلاحات المطلوبة في العديد من المجالات، خاصة منها ذات الارتباط المباشر بالحياة اليومية للمواطنات والمواطنين.

و نزيدكم سي نبيل مخلاهاش هنا، حيث كيقولكم بالي منذ إطلاق السيد رئيس الحكومة للمشاورات المتعلقة بالتعديل الحكومي، ظلت المشاورات المتصلة بالتعديل الحكومي حبيسة #منطق_المناصب_الوزارية،#وعددها، #والمحاصصة_في_توزيعها، وغير ذلك من الاعتبارات الأخرى، دون النفاذ إلى جوهر الموضوع.

و كيختم، كيقولكم بالي هاد الحكومة و الله لطفراتو يعني مغاديرو والو فأفق 2021 …

شخصيا فهمت بالي كاينة شي كاميلة خلاوها تا حماضت بزاف، و راهم دابا كيسلقو البيض باش إباتو خفاف. و من هنا ل 2021 نشوفو شي كاميلة وحدة أخرى …

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*